Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / بلا حدود / إسماعيل هنية : القدس عنوان قضية فلسطين ورمزيتها الدينية

إسماعيل هنية : القدس عنوان قضية فلسطين ورمزيتها الدينية

 20171225_150454

أصداء مزكان  : متابعة

قال رئيس المكتب السياسي لحركة (حماس) إسماعيل هنية أن القدس عنوان قضية فلسطين ورمزيتها الدينية، مضيفا أن المعركة محمومة مع الاحتلال الاسرائيلي على العنوان والرمزية.

وأكد هنية، في كلمة خلال مؤتمر في غزة بعنوان “الأبعاد الاستراتيجية لقضية القدس وآليات استنهاض الأمة للدفاع عنها” السبت، أن الاسرائيليين يُزوّرون الرمزيات بالقدس ويحاولوا أن يصنعوا لأنفسهم تاريخا ليثبتوا أحقيتهم بها.

وشدد على أن المواجهة مع الاحتلال “تؤكد أن الشعب الفلسطيني عاقد العزم على الذهاب في معركة القدس حتى النهاية مهما كلفنا ذلك من تضحيات وشهداء وآلام، لإسقاط قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الذي لا يملك مدينة القدس حتى يُهديها لإسرائيل”.

وأضاف هنية أن “الأمة العربية الإسلامية لا يمكن لها أن تتنازل عن القدس المحتلة رغم كل الظروف، فهي قاتلت وناضلت من أجل المسرى والقدس”، مؤكدا أن الأمة “لا يمكن أن تترك القدس، فهي عاصمة دينية لكل مسلم، وعاصمة إنسانية وأخلاقية لكل أحرار العالم”.

وفي 6 دجنبر الماضي، أثار قرار ترامب الاعتراف بالقدس (بشقيها الشرقي والغربي) عاصمة لإسرائيل، والبدء بنقل سفارة واشنطن إلى المدينة المحتلة، رفضا دوليا واسعا.

ورغم القرار الأمريكي، أقرت الأمم المتحدة، يوم الخميس الماضي، بالأغلبية، مشروع قرار يؤكد اعتبار مسألة القدس من قضايا الوضع النهائي التي يتعين حلها عن طريق المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وفقا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

كما يطالب القرار الدول بعدم نقل بعثاتها الدبلوماسية إلى المدينة.

Facebook Comments

عن أصداء مزكان

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم . وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع. الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي موقع أصداء مزكان

اترك رد

إلى الأعلى