أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية » أخبار دولية » ارتفاع قتلى الإحتجاجات على حدود قطاع غزة إلى 10 قتلى فلسطينيين

ارتفاع قتلى الإحتجاجات على حدود قطاع غزة إلى 10 قتلى فلسطينيين

20180408_114206

أصداء مزكان  : متابعة 

ارتفعت حصيلة المواجهات بين فلسطينيين والجيش الإسرائيلي على حدود قطاع غزة إلى عشرة قتلى، من بينهم صحفي، ومئات الجرحى، حسب وزارة الصحة الفلسطينية التي تسيطر عليها حماس.

توفى فلسطينيان، أحدهما يعمل مصورا صحفيا، أمس السبت (السابع من أبريل 2018) متأثرين بجراحهما برصاص الجيش الإسرائيلي شرق قطاع غزة يوم أمس الجمعة، بحسب مصادر طبية فلسطينية. وذكرت المصادر أن الصحفي ياسر مرتجى ويعمل في شركة محلية للإنتاج التلفزيوني توفي وشاب آخر يبلغ من العمر 20 عاما متأثرين بجراحهما الحرجة يوم أمس. ويرتفع بذلك، بحسب نفس المصادر، إلى 10 قتلى عدد الفلسطينيين الذين قضوا أمس الجمعة في المواجهات مع الجيش الإسرائيلي قرب السياج الفاصل شرق قطاع غزة.

وأضافت المصادر أن إجمالي عدد المصابين وصل إلى 1354 إصابة ، منها 491 بالرصاص الحي والمتفجر، و لازال 33 جريحا منها بحالة خطيرة. من جهته، قال الجيش الإسرائيلي إنه أوقف محاولات متعددة لخرق السياج الحدودي وأنه “رد بوسائل تفريق مثيري الشغب، وأطلق النار وفقاً لقواعد الاشتباك”. وكان سكان غزة قد أقاموا خيام اعتصام على طول الحدود وأضرموا النار في الآلاف من إطارات السيارات مستخدمين الدخان الكثيف والمرايا لإخفاء رؤية قناصة الجيش الإسرائيلي. وبدأت المواجهات عقب أداء صلاة الجمعة داخل وفي محيط خيام الاعتصام في الطرف الشرقي لقطاع غزة ضمن “مسيرات العودة” التي انطلقت الجمعة الماضية. وشوهد متظاهرون يتقدمون باتجاه السياج الفاصل، وهم يرشقون بالحجارة القوات الإسرائيلية المتمركزة خلف السياج الفاصل، والتي ردت بإطلاق الرصاص الحي وقنابل الغاز. ودعت اللجنة التنسيقية لمسيرات العودة، التي تقوم عليها فصائل فلسطينية وجهات أهلية وحقوقية، إلى أكبر حشد شعبي شرق قطاع غزة دون الاقتراب من السياج الفاصل. ومنذ يوم الجمعة الماضي، لقي ما لا يقل عن 31 فلسطينياً حتفهم بسبب التوترات على طول الحدود، في أكثر أسبوع دموي في قطاع غزة منذ سنوات. ووقعت معظم الوفيات خلال احتجاجات الأسبوع الماضي، والتي شهدت أيضاً إصابة المئات.

في سياق متصل، طلبت الكويت العضو غير الدائم في مجلس الأمن الجمعة أن يتبنى بيانا يدعو إلى إجراء تحقيق مستقل في المواجهات بين إسرائيل والفلسطينيين، لكن دبلوماسيين قالوا إن الولايات المتحدة منعت هذه الخطوة كما فعلت قبل أسبوع. وقال سفير الكويت لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي بعد ظهر الجمعة لصحافيين إن “هذا موضوع يجب أن يهتم به مجلس الأمن”. وأوضح أنه طلب من المجلس أن يتبنى بيانا على غرار بيان آخر قدمته الكويت قبل أسبوع وعرقلت الولايات المتحدة إقراره. وقال أحد دبلوماسيي الدول الأعضاء في مجلس الأمن طلب عدم ذكر اسمه، إن الولايات المتحدة أبدت مجددا الجمعة اعتراضها على دعوة مجلس الأمن إلى تبني نص البيان. وذكر دبلوماسي آخر طلب عدم الكشف عن اسمه أيضا أن 12 من الدول الـ15 الأعضاء في المجلس “أيدت” اقتراح الكويت تبني بيانا. لكنه لم يذكر الدولتين اللتين انحازتا إلى موقف الولايات المتحدة لرفض البيان.

Facebook Comments

عن أصداء مزكان

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم . وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع. الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي موقع أصداء مزكان

اترك رد

إلى الأعلى