أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية » أخبار دولية » اردوغان يرفض إجراء مناظرات تلفزيونية مع مرشحي المعارضة

اردوغان يرفض إجراء مناظرات تلفزيونية مع مرشحي المعارضة

20180508_102519

أصداء مزكان  : متابعة

يشكو مرشحو المعارضة التركية من عدم اهتمام الإعلام التركي بحملاتهم الانتخابية، فيما ينقل كل تحركات الرئيس رجب طيب أردوغان.

مرشحو المعارضة طالبوا بإجراء مناظرات تلفزيونية مع أردوغان لكن الأخير رفض ذلك. رفض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس الاثنين دعوة مرشحي المعارضة التركية إلى إجراء مناظرة متلفزة قبيل الانتخابات المبكرة المقرر إجراؤها الشهر المقبل. وقال أردوغان في أنقرة “بصفة خاصة لا أريد الاشتراك في مناظرات على شاشات التلفزيون، لأننا لا نريد أن يسجل أحد نقاطا على حسابنا”.
وكان مرشح حزب المعارضة الرئيسي في تركيا محرم إنجي صرح بأنه يجب إجراء مناظرات تلفزيونية بين المرشحين للرئاسة في الانتخابات المبكرة المقرر إجراؤها الشهر المقبل، فيما أعرب عن أسفه لقلة قيام منافذ الإعلام الرئيسية بإفساح المجال لمنتقدي الحكومة. وقال إنجي وهو مرشح حزب الشعب الجمهوري: “دعونا نتناظر على التلفزيون ودعونا نتحدث عن أحلامنا بشأن تركيا”.
وأضاف أن هذا من شأنه أن يجعل تركيا في نفس مستوى الدول المتقدمة بتقاليد مماثلة.
ولم يتم تغطية المؤتمرات الانتخابية الخاصة بإنجي مطلع الأسبوع على الهواء مباشرة من قبل شبكات الأخبار الرئيسية في البلاد، وكذلك هيئة الإذاعة والتلفزيون التركية (تي آر تي) الحكومية، في حين تنقل كل خطابات أردوغان بالكامل.
وقال إنجي إنه “ليس لديه أمل على الإطلاق” أن وسائل الإعلام ستبث المعلومات بشكل نزيه. وكان مرشح حزب الشعب الجمهوري قد قال أمس الأول السبت إنه في حال استمر الوضع على هذا النحو فسوف يعقد مؤتمرات انتخابية خارج مكاتب (تي آر تي).
وبالإضافة إلى أردوغان وإنجي، سوف يتنافس ثلاثة مرشحين آخرين يمثلون تحالفا من تيار يمين الوسط وحزب إسلامي وحزب الشعوب الموالي للأكراد. والمرشح الموالي للأكراد صلاح الدين دميرتاش يقبع في السجن على ذمة المحاكمة لاتهامه بالإرهاب.

Facebook Comments

عن أصداء مزكان

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم . وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع. الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي موقع أصداء مزكان

اترك رد

إلى الأعلى