أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية » أخبار الجديدة » التغطية التلقيحية العمومية بإقليم الجديدة تتجاوز 95% في المجالين الحضري والقروي

التغطية التلقيحية العمومية بإقليم الجديدة تتجاوز 95% في المجالين الحضري والقروي

20180202_185540

أصداء مزكان : متابعة

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله ،و تحت الرئاسة الفعلية لصاحبة السمو الملكي للا مريم ، يحتفل المغرب بمرور ثلاثين سنة على بداية العمل بالبرنامج الوطني للتمنيع من 31 يناير الى 09 فبراير 2018 تحت شعار ” ثلاثين سنة من خدمة حق الطفل في التلقيح “. و يهدف هذا الحدث الى تحسيس مختلف الفاعلين بضرورة و اهمية التلقيح كأنجع وسيلة لحماية صحة السكان .
وخلال هذه العقود الثلاثة ، و تحت الانخراط الفعلي لصاحبة السمو الملكي الاميرة للا مريم ، يعد المغرب من الدول الرائدة التي التزمت و تعهدت بضمان حق الطفل المغربي في الصحة وفقا لمقتضيات الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل التي صادقت عليها المملكة سنة 1933.
فقد تم تأسيس البرنامج الوطني للتمنيع سنة 1987 تحت اشراف صاحبة السمو الملكي للا مريم ، مما مكن من تسجيل نتائج مهمة لصالح صحة الاطفال و السكان بفضل التلقيح ، و على سبيل المثال ، فقد تمت السيطرة على عدد من الامراض المستهدفة بالتلقيح حيث انه لم تسجل اي حالة من شلل الاطفال و الدفتيريا على التوالي منذ سنة 1987 و سنة 1991.
توفر وزارة الصحة ، حاليا ، في كل ربوع المملكة عامة و بأقليم الجديدة خاصة ، مجانا و بشكل مستمر ، 12 لقاحا ضد الامراض المستهدفة بالتلقيح التي قد تؤدي مضاعفاتها الى الاعاقة او الموت ؛ وجميع هذه اللقاحات مؤهلة من قبل منظمة الصحة العالمية و يستفيد منها الاطفال طبقا للجدول الوطني للتلقيح المصادق عليه من طرف اللجنة الوطنية الاستشارية العلمية و التقنية .
فقد عرف اقليم الجديدة انجازات مهمة في هذا البرنامج و من بين هذه الانجازات ارتفاع معدل التغطية التلقيحية الذي أصبح يتجاوز 95% في المجال الحضري و القروي الشيء الذي مكن من الوقاية من الامراض المسؤولة عن وفيات الرضع و الاطفال دون سن الخامسة .
و يعد هذا البرنامج من انجح البرامج لوزارة الصحة بفضل الكفاءة العالية للاطر الساهرة عليه مع التنويه الخاص بالممرضين و الممرضات الذين يبدلون مجهودات جبارة كي يحصل كل طفل على هذه اللقاحات و يتمتع بحقه المخول له في الصحة .

Facebook Comments

عن أصداء مزكان

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم . وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع. الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي موقع أصداء مزكان

اترك رد

إلى الأعلى