أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية » أخبار الجديدة » المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بالجديدة تحتفل باليوم العالمي للإمتناع عن تعاطي التبغ

المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بالجديدة تحتفل باليوم العالمي للإمتناع عن تعاطي التبغ

20180601_174353

أصداء مزكان : متابعة

احتفلت المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بالجديدة يوم 31 مايو 2018 باليوم العالمي للإمتناع عن تعاطي التبغ ، حيث تم اختيار موضوع ” التبغ و أمراض القلب ” لهذه السنة و تم تسليط الضوء على المخاطر الصحية و الناجمة عن تعاطيه و رسم خطط فعالة للحد من استهلاكه .

يعد التبغ السبب الرئيسي الثاني للإصابة بأمراض القلب و الأوعية الدموية بعد إرتفاع ضغط الدم ، حيث يحصد أرواح 7 ملايين شخص سنويا منهم 900.000 شخص غير مدخنين لكن جراء إستنشاقهم لدخان التبغ غير المباشر . و أفادت مصادر طبية أن التبغ يغزو أجسام العديد من المواطنين بنسب عالية خاصة فئة الشباب في مقتبل العمر فكانت المؤسسات التعليمية و دور الطالب و الطالبة أول وجهة حيث قامت اطر الصحية بالاقليم بالولوج إليها قصد توعية و تحسيس التلاميذ بمخاطر التدخين و التحذير من الوقوع بين براثن التبغ و سبل الإقلاع عنه حيث أثمرث هذه الحملة برسم إرتياح في صفوف التلاميذ بضرورة محاربة هذا السم القاتل .

تركز هذه الحملة على زيادة الوعي لدى عموم الساكنة باقليم الجديدة بشأن ما يلي :

– الصلة القائمة بين التبغ و أمراض القلب و سواها من أمراض القلب و الأوعية الدموية و منها السكتة الدماغية و التي تمثل مجتمعة الأسباب الرئيسية للوفاة بالعالم .

– الإجراءات و التدابير العملية التي يمكن أن تتخدها الفئات المتضررة للحد من المخاطر التي يشكلها التبغ على صحة القلب .
و تزامنا مع هذا اليوم فجميع المؤسسات الصحية بالإقليم بالعموم تفتح أبوابها في وجه المتضررين بتقديم يد المساعدة و الدعم لمن يريدون الإقلاع عن تعاطي التبغ وبالخصوص مركز صحة الشباب الذي لا يبخل من عطاءه في كل ما يخص الشباب بكونه لبنة أساسية لبناء مجتمع سليم .

Facebook Comments

عن أصداء مزكان

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم . وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع. الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي موقع أصداء مزكان

اترك رد

إلى الأعلى