أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية » تربويات » بيان تضامني مع الأستاذ أحمد حكوش إثر الاعتداء الشنيع الذي تعرض له على يد أحد تلامذته داخل القسم بالزمامرة

بيان تضامني مع الأستاذ أحمد حكوش إثر الاعتداء الشنيع الذي تعرض له على يد أحد تلامذته داخل القسم بالزمامرة

 

Screenshot_20180208-110337

أصداء مزكان : بـــيان تضامني
عقدت لجنة المؤسسة بالثانوية الإعدادية يوسف بن تاشفين بالزمامرة اجتماعا طارئا لتدارس ومناقشة حالة الاعتداء الشنيع والعنف الجسدي الذي تعرض لهما الأستاذ أحمد حكوش أستاذ مادة الرياضيات على يد أحد تلامذته داخل القسم أثناء مزاولته للعمل صباح يوم الأربعاء 07 فبراير 2018، حيث أصيب بجروح وكدمات سلمت له على إثرها شهادة طبية تثبت العجز لمدة 22 يوما، علما أن الأستاذ سبق له أن تعرض لعدة تحرشات واستفزازات من طرف التلميذ المعتدي كانت موضوع تقارير مرفوعة إلى الإدارة دون اتخاذ إجراءات صارمة لتعديل وتقويم سلوكه ،وعلما أن هذا التلميذ سبق فصله عن الدراسة في الثانوية الإعدادية ابن عباد. وبعد نقاش مستفيض وعميق فإن لجنة المؤسسة تعلن ما يلي:
• استنكارها الشديد لهذا الاعتداء على الأستاذ أحمد حكوش المعروف بجديته وحسن سلوكه وطيبوبته.
• تضامنها المطلق معه ومن خلاله كل الأساتذة ضحايا العنف المدرسي داخل وخارج أسوارالمؤسسة وتعتبر كرامة نساء ورجال التعليم خطا أحمر لا يمكن تجاوزه.
• تحيتها كافة الأطر العاملة بالمؤسسة التي أعلنت عن تضامنها المطلق مع الأستاذ من خلال وقفات احتجاجية نفذتها يوم الإعتداء لمدة ساعة صباحا ومساء.
• مساندتها لكل الخطوات التي يعتزم الأستاذ سلكها عبر القضاء من أجل إنصافه وصون كرامته.
• تحميلها إدارة المؤسسة المسؤولية كاملة فيما تعرض له الأستاذ من خلال تعاملها غير الصارم مع هذا التلميذ الذي كانت سلوكاته موضوع تقارير أخرى كتابية وشفاهية من طرف أساتذته ومن طرف أب إحدى التلميذات الذي هددها داخل قاعة الامتحان.
• تنديدها بتسيب بعض التلاميذ وعدم احترامهم لأساتذتهم ولبنود النظام الداخلي للمؤسسة في ظل انعدام المراقبة والتتبع.
• رفضها كل محاولات تهميش الثانوية الإعدادية يوسف بن تاشفين وتحويلها إلى ملجإ للمفصولين والمستعطفين.

Facebook Comments

عن أصداء مزكان

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم . وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع. الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي موقع أصداء مزكان

اترك رد

إلى الأعلى