Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / مجتمع مدني / دورة تكوينية حول الوساطة في حل النزاعات العائلية للجمعية المغربية منال لحقوق الطفل والمرأة بالجديدة

دورة تكوينية حول الوساطة في حل النزاعات العائلية للجمعية المغربية منال لحقوق الطفل والمرأة بالجديدة

 20180710_111122

أصداء مزكان : متابعة  

في إطـار الـدورات الـتـكـويـنـية الـتي تـنـظـمهـا الجـمعــيـة الـمغـربـية مـنـال لحـقـوق الـطـفـل و الـمـرأة بـالجـديـدة بـشـراكـة مع وزارة الـعـدل و الحـريـات نـظـمـت الجـمعـية الـمغـربـيـة مـنـال لـحـقـوق الـطـفـل و الـمـرأة بـالجـديـدة دورة تـكـويـنـية تحـت عـنـوان ” أهـمـية الـوسـاطـة فـي حـل الـنـزاعـات الاسـريـة ” بـشـراكــة مـع وزارة الـعـدل و الحـريـات مـن تـاطـيـر الـدكـتـور وعــالم الـنـفـس الأسـتـاذ مـحـسـن بـن زاكــور بـفـنـدق الـساحـة ( La Place ) وذلـك لـتـقـويـة قــدرات الـجـمعــيـات الـنـسائـيـة فـي مـجـال مـواكـبـة تـطـبـيـق مـدونــة الاسـرة، وقـد اسـتـغـرقـت الـدورة يـومـيـن عـلى الـتـوالـي 7 و 8 يـولـيـوز . 2018 بحـيـث اسـتـفـاد مـن هـذه الـدورة نـخـبـة مـن الـفـاعـلـيـن الجـمعـويـيـن و الـمـسـاعــديـن الاجـتـمـاعـيـيـن و الـمهـتـمـيـن فـي الـمجـال ، وقـد تـخـلـلـت هـذه الـدورة مـجـمـوعــة مـن الـفـقـرات الـتـكـويـنـيـة مـنهـا مـا هـو نـظـري وآخـر تـطـبـيـقـي. نـذكـر عـلى سـبـيـل الـمـثـال لا الـحـصـر تـعـريـف الـوسـاطــة الاسريـة و الـعـائـلـيـة مـع ذكـر وظـائـف الـوســيـط و الـمـراحـل الـتـي تـمـر بـهـا الجـلـسـات والـمـدة الـمحـددة الـتي يــسـتـغـرقـهـا الـطـرفـان الـمـتـنـازعـان فـي الـجـلـسـات. .كـمـا تـخـلـلـت عــدة مـداخـلات مـركـزة أبـرزهـا حــول : ” دور الـقـضـاء فـي مـمـارسـة الـوسـاطــة الأسـريـة “، و ” الـوسـاطـة الأسـريـة ودورهــا فـي حـمـايـة الأسـرة “، “دور هـيـئـة الـدفــاع فـي الـوسـاطــة الأسـريـة ” و ” الإنـصـات و الـوسـاطــة ” .

وفـي الأخـيـر تـم تـوزيـع الـشـواهـد عـلى الـمـشاركـيـن .

Facebook Comments

عن أصداء مزكان

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم . وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع. الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي موقع أصداء مزكان

اترك رد

إلى الأعلى