Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / أقلام حرة / رسالة أشواق : بقلم مصطفى رافقي

رسالة أشواق : بقلم مصطفى رافقي

20180321_111104

مصطفى رافقي

رسالة أشواق

يذوب القلب مـن وجـد وإنّي
أحبّك وداء الحبّ يضـني

وكم أشقى وتشقـى في هـوانا
وبعـد الدّار يمنعــني لأنّي

أخاف الحاسـدين عليـك دوما
وحقّي أن أخاف وأنت مـني

كسمعي حين أرهفـه وقلـبي
ووجداني وطول الهجر يفـني

تساورني همــوم اللّيـل شتّى
فأمضي اللّيل في سهر التّمـني

نجوم اللّيـل تعرفــني وتروي
على نغمي وأشعاري وفـنّي

قصائد صغتها للحـبّ أشـدو
تردّدها طيـور الدّوح عـني

وعهد قـد قطعـت بأن أواري
وأقلب للدّنيا ظهر المجــنّ

تسائلـني وتنتظــر جـوابي
فأكتب ما تريد بماء جفـني

يمرّ عـلى الدّيار نسيـم فجر
أحمّلـه إجابة ما تسألـني

فراق الخـلِّ ليـس لـه دواء
وبعـد مزاركم عني سيجني

أداري مـا تخالجـه ضلوعـي
وأبدو للأناس كمطمـئن

وأشدو ما بقيت بكلّ لحــن
طروب قد نفى همّي وحزني

شفاء الرّوح تحقيـق الأمـاني
رجاء القلب إن غبت فصنّي

لعـلّ الله يرحمنـا جميعــا
يحقـق ما نودّ وما نمــنّي

 

Facebook Comments

عن أصداء مزكان

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم . وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع. الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي موقع أصداء مزكان

اترك رد

إلى الأعلى