Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / رياضة / ليس دفاعا عن المدرب طاليب و لكن من باب الموضوعية أرى أنه قام و يقوم بعمل جيد و مقبول جدا ..

ليس دفاعا عن المدرب طاليب و لكن من باب الموضوعية أرى أنه قام و يقوم بعمل جيد و مقبول جدا ..

20180404_184249

أصداء مزكان  : محمد جليلي
صراعات فريق الدفاع الحسني الجديدي تختلف عن باقي صراعات الفرق الأخرى ، لأنها صراعات تافهة و مقصودة و ضيعت على الفريق إنجازات مهمة و لازالت .. أن يقاطع جمهور فريقه بهذه الطريقة المخجلة امر لا يتقبله العقل و خصوصا و هو يبصم على مسار جيد . هذا التحامل على المدرب غير مفهوم تماما كما كان الشأن سابقا مع الإطار الوطني السلامي الذي كان قريبا من درع البطولة . هناك أيادي خفية و لكنها معروفة لا تريد خيرا للفريق لحسابات شخصية ضيقة ..
الإطار الوطني طاليب لم يستصغر تاريخ الدفاع لان هذا التاريخ موشوم في ذاكرة كرة القدم المغربية بلاعبين كبار اعطوا الكثير للمستديرة الوطنية و المنتخب الوطني .

إن الدفاع لم يكن له شرف حمل درع البطولة منذ نشاته و قد حان الوقت لكي يظفر به إذا تظافرت الجهود ووقف الجمهور بجانب فريقه و دعمه كما تفعل باقي الجماهير الأخرى .. ما العيب ؟؟
لكل شيء بداية إذا لم يفز طاليب بألقاب ، فهذا لا يعني انه مدرب فاشل كما يسوقون اعداء الفريق لذلك ، لأن المدرب يبقى للأسف الحائط القصير الذي يمكن من خلاله زعزعة الفريق …
الالقاب تحتاج إلى إدارة في المستوى و هي موجودة و طاقم تقني جيد و هذا أيضا موجود و إلى إمكانيات مادية ومساعدات و هذا موجود لان الحكامة التدبيرية التي يعيشها الفريق مع هذا المكتب شيء يحسب له . فلم نسمع في يوم من الايام إضرابات اللاعبين كما هو الشان في فرق أخرى .

وأخيرا أوجه ندائي إلى الجمهور  الجديدي العربض أن يتفاني في حب فريقه في السراء و الضراء لان الفريق يكبر بجمهوره و يصغر بجمهوره ..
فكل هذه الضجة المفتعلة حول تصريح حرف عن مقصده يدل على ان هناك متربصون بالفريق يسعون الى تشتيت افكار المدرب و كل مكونات الفريق .

20180404_184321

Facebook Comments

عن أصداء مزكان

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم . وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع. الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي موقع أصداء مزكان

اترك رد

إلى الأعلى