أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية » أخبار دولية » موغابي يستقيل من منصبه كرئيس لزيمبابوي

موغابي يستقيل من منصبه كرئيس لزيمبابوي

20171122_115816

أصداء مزكان  : متابعة

 في ختام جلسة برلمانية طارئة، أعلن رئيس البرلمان في زيمبابوي استقالة روبرت موغابي من منصبه كرئيس للبلاد لينهي بذلك حكماً استمر 37 عاماً. وفور الإعلان عن النبأ نزل آلاف المواطنين لشوارع العاصمة احتفالا بالحدث. استقال روبرت موغابي (93 عاماً) أمس الثلاثاء من منصبه كرئيس لزيمبابوي لينهي بذلك حكماً استمر 37 عاماً، كما أعلن رئيس البرلمان جاكوب موديندا أمام النواب خلال جلسة طارئة في هراري كانت تناقش مسألة إقالته.

وعلى وقع التصفيق، تلا رئيس البرلمان رسالة من رئيس الدولة جاء فيها “أنا روبرت موغابي أسلم رسمياً استقالتي كرئيس لجمهورية زيمبابوي بمفعول فوري” وأضاف موغابي في رسالته “اخترت أن استقيل طوعاً (…) يعود هذا القرار إلى (…) رغبتي في ضمان انتقال سلمي للسلطة من دون مشاكل وعنف”. وسرعان ما بدأت الاحتفالات في العاصمة هراري؛ إذ نزل آلاف من أبناء زيمبابوي إلى الشوارع وسط إطلاق أبواق السيارات للاحتفال باستقالة موغابي.
وحمل البعض صوراً لقائد الجيش كونستانتينو تشيوينجا والنائب السابق للرئيس إمرسون منانغاغوا الذي دفعت إقالته في وقت سابق من الشهر الجاري الجيش للتحرك مما اضطر الرئيس للاستقالة.
وقد أطيح منانغاغوا (75 عاماً) في السادس من نونبر، بناء على إلحاح السيدة الأولى غرايس موغابي التي تنازعه خلافة رئيس الدولة البالغ الثالثة والتسعين من العمر.
وأدت الإطاحة بمنانغاغوا المؤيد للنظام ولبطل النضال من أجل “تحرير” زيمبابوي، إلى تدخل الجيش الذي يسيطر على البلاد منذ ليل 14 إلى 15 نونبر.
ومنذ ذلك الحين، قاوم أكبر الرؤساء سناً في الحكم في العالم، النداءات إلى الاستقالة التي وجهها العسكريون والشارع وحزبه الذي تخلى عنه وذلك قبل أن يستقيل مساء أمس الثلاثاء.
ودعا قدامى المحاربين في حرب الاستقلال الذين يشكلون أحد أركان النظام، الثلاثاء إلى التظاهر “من الآن” لتسريع سقوط الرئيس الطاعن في السن.
وجدير بالذكر أن السيدة الأولى غرايس موغابي كانت سبب الأزمة السياسية الحالية. فبناء على إلحاحها، تم استبعاد نائب الرئيس منانغاغوا في السادس من نونبر 2017. فقد كان يقطع عليها الطريق لأن تخلف زوجها الذي يعاني من وضع صحي هزيل، عندما يحين الأوان.

Facebook Comments

عن أصداء مزكان

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم . وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع. الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي موقع أصداء مزكان

اترك رد

إلى الأعلى