أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية » أقلام حرة » يؤلمني ما زال خدّي : للكاتب والصحفي حسن العاصي فلسطيني مقيم في الدانمرك

يؤلمني ما زال خدّي : للكاتب والصحفي حسن العاصي فلسطيني مقيم في الدانمرك

20171122_114618

حسن العاصي

كاتب وصحفي فلسطيني مقيم في الدانمرك

يؤلمني ما زال خدّي

وأنا طفل

كان والدي يضربني بيديه

كلّما عانقتُ في سفر الحكاية

خلخال سندريلا

وكتابي المدرسي مغلق

يضربني حين أجري خلف حلقات الضوء

أو حين أغسلُ وجه الصباح

من اكتظاظ العسف

يضربني أكثر إن نسيتُ وجهي معلق

على النافذة

وكلّما لمستُ ذيل الصلصال المولود

معلّمي في المدرسة ضربني

حين أيقظتُ الغيوم العابرة

ورسمتُ على الجدار ساقية

وطردني

 حين أدخلتُ الغابة الكسيحة إلى الصف

خرج منها شجر شاحب بلا ساقين

ومرة جذبتُ الشاطئ المبتور

نحو مركبي الورقي

 وأغلقتُ البحر

قال لأبي ابنك مجنون

حتى أمي كانت ترميني بالحذاء

كلما صنعتُ من الوسائد خيلاً

أو تعثرت أصابعي بالعشب

كنت أنثرُ الفراشات

على مسافة القمر القريب

فتصفعني حتى ينحبس الضوء

وتتوارى عيناي كأجنحة تائهة

خالي الذي يدلّل ابنه

يضربني كلّما جدّد البيعة نفاقاً لوالدي

وكلّلما هيأتُ وقتي المرتبك

كي أمتطي ندوبي

الشرطي ضربني حين كذبتُ مرة

وقلتُ عصف الوباء بالمدينة

بالسوط مرة أخرى ضربني

لأنني صرختُ شاخ الملك

في موكب الجنائز

حين رفضتُ الصلاة أول مرة

جلدني أبي بحزامه ثم بكبل مجدول

كان والدي شيخاً

في أوقات الصيام

يرمون لي ما فاض عن بطونهم

يقولون لا يصح صيامنا لو جلست

كنتُ قزحي المزاج

ألهو مع خدود السماء

أخلدُ للنوم على صدر زهرة الحبق

وأنسى الجوع والطعام وألم الضرب

كرهتُ أبي ومعلمي وخالي

كرهت الشرطة ودرب المقابر

لكل عصا جريرة

وهذه خطيئتي

أطعمتُ توت قلبي لجارنا اليتيم

سلكتُ درب الليمون

ورحلتُ في الوقت الحامض

لم أبرأ من ذنوبي

لا زلتُ أكره الطعام

ويؤلمني ما زال خدّي

Facebook Comments

عن أصداء مزكان

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم . وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع. الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي موقع أصداء مزكان

اترك رد

إلى الأعلى