النقابة الوطنية للتعليم CDT تحيي عاليا الشغيلة التعليمية على تجديدها للثقة فيها وتعاهدها على مواصلة النضال دفاعا عن المدرسة العمومية وعن نساء ورجال التعليم

أصداء مازغان  : بلاغ

في اجتماعه المنعقد، عن بعد، يوم الاثنين 21 يونيو 2021 تداول المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل في مستجدات الوضع الوطني والتعليمي، مسجلا باعتزاز كبير النتائج الجيدة التي حققتها النقابة الوطنية للتعليمCDT بحصولها على أكبر عدد من الأصوات التي عبرت عنها الشغيلة التعليمية يوم 16 يونيو2021.

إن انخراط الشغيلة التعليمية بوعي ومسؤولية تاريخية في الاستحقاقات المهنية ليوم 16 يونيو2021 واختيارها بشكل واضح وجلي للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية كممثل رئيسي لها ليشكل صفعة قوية لعقلية الإقصاء ومهندسي الخرائط الانتخابية وأصحاب التقطيع الانتخابي التحكمي وتحالف السلطة والمال، مما يقوي جبهة الدفاع عن المدرسة العمومية ويبعث رسائل قوية لكل من يهمهم الأمر.

إن المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، إذ يسجل باعتزاز كبير الثقة التي وضعتها الشغيلة التعليمية في نقابتنا، رغم كل المناورات الرامية إلى إضعاف حجم تمثيليتنا، فإنه :

يتوجه بتقدير خاص للشغيلة التعليمية بكل فئاتها لمبادلتها الوفاء بالوفاء ويعتبر تصويتها بكثافة لصالح لوائح النقابة الوطنية للتعليم/CDT، انتصارا لخيار النضال بمسؤولية والتزاما وتأكيدا صريحا على الاستمرار في الدفاع عن المدرسة العمومية وعن حق بنات وأبناء المغاربة في تعليم عمومي جيد ومجاني للجميع؛

يعتز بكل الكونفدراليات والكونفدراليين على صمودهم البطولي ويثمن مجهوداتهم وتضحياتهم الكبيرة التي مكنت النقابة من احتلال المكانة المتميزة المستحقة؛

يستنكر بشدة عدم إدماج الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، في النظام الأساسي الخاص بموظفي قطاع التربية الوطنية، وبالتالي إقصاءهم من حق اختيار ممثلي الموظفين في اللجان الإدارية المتساوية الأعضاء كباقي زملائهم؛

يحيي عاليا جميع المناضلات والمناضلين في الأجهزة المحلية والإقليمية والجهوية والوطنية، ويدعو الجميع لقراءة نتائج هذه الانتخابات برؤية استشرافية تستحضر التحديات والمهام المطروحة على النقابة؛

يهيب بكل الشغيلة التعليمية إلى مواصلة التعبئة بنفس الحماس للدفاع عن الكرامة والحقوق والمطالب العادلة والمشروعة، ولمواجهة كل المخططات التي تستهدف المدرسة العمومية ونساء ورجال التعليم.

المكتب الوطني

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.