البروفيسور العباسي..تركيب محطة استقبال صور الأقمار الاصطناعية مفخرة كبرى لجامعة شعيب الدكالي

أصداء مازغان  : رشيد شرحبيل

من المنتظر أن تتعزز بلادنا بمعلمة كبرى أواخر الشهر الجاري ،وذلك بمناسبة افتتاح اول محطة بيئية لاستقبال صور ألأقمار ألاصطناعية في تاريخ كلية العلوم بالجديدة التابعة لجامعة شعيب الدكالي، وفي هذا الصدد استضافت القناة ألاستاد الجامعي والخبير الاستراتيجي السيد العباسي كمال رئيس الجمعية الافريقية للاستشعار عن بعد والبيئة ، والدي ساهم بقوة في تطوير عدة مشاريع اوربية أهمها HORIZON 20/20 ، حيث اكد لنا أن الهدف من هذا المشروع الضخم هو تعزيز القدرة الحالية لشمال أفريقيا لإنتاج وتبادل البيانات والمعلومات الحديثة العالية الدقة حول المناطق الساحلية من أجل تطوير الخدمات المناسبة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية للنظم الإيكولوجية الساحلية وأضاف الدكتور العباسي أن المختص في المعلومات لديه الان فرصة ذهبية في تحديد مسار جديد ودلك عن طريق استخدام تقنيات رصد الارض والكشف عن المعلومات الجغرافية الشيء الذي يصب في تعزيز التنمية المستدامة في المغرب .

كما أكد لنا الدكتور العباسي ان تقنيات ألاستشعار عن بعد و أنظمة المعلومات الجغرافية تُسهم بشكلٍ فاعل في إجراء البحوث والدراسات ألمتنوعة والتي من شأنها المساهمة في حماية البيئة بشكل عام ، إذْ يمكن عن طريق تحليل الصور الفضائية الحصول على المعلومات المتعلقة بكافة المعالم والأجسام والعناصر الأرضية و ذلك من خلال تسجيل و قياس الطاقة والاستقطاب للأشعة الكهرومغناطيسية المنعكسة و الملازمة للعناصر والمعالم الأرضية والمحيطات والهواء المحيط بالقشرة ألأرضية إذ وُجد علمياً أن لكل جسم قيمة إشعاعية تميزه عن غيره من الأجسام وبالتالي فإن البصمة الإشعاعية الخاصة بجسم ما تميزه عن باقي الأجسام ألأخرى و من هنا أمكن التعرف على ماهية هذه الأجسام دون التماس بها مباشرة و إمكانية تحليل مكوناتها عن بعد.

يتبع..

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.