توضيح لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي ” الكتابة الوطنية “

أصداء مازغان  : تصريح صحفي

روجت بعض وسائل التواصل الاجتماعي منشورا لما سمي “بحركة تصحيحية داخل حزب الطليعة” دون التأكد من صحة معلوماتها، والكتابة الوطنية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي بعد اطلاعها على ما نشر توضح أن الأمر يتعلق بأفراد سبق للجنة المركزية للحزب أن اتخذت قرارا بتوقيهم منذ أكثر من سنة بسبب ترويجهم لأكاذيب واتهامات ونعوت مسيئة لقادة الحزب وأعضاء من لجنته المركزية ومناضلاته ومناضليه، وصلت حد المس بأعراض أسرهم على مواقع التواصل الاجتماعي، وهي أفعال يجرمها القانون الجنائي وليس فقط قوانين الحزب.

وفي محاولة أخيرة من هؤلاء للضغط على قيادة الحزب للتراجع عن القرار المذكور الذي ينتظر فقط مصادقة المجلس الوطني، أقدموا على هذا التصرف الأرعن الذي يؤكد استهتارهم بقوانين الحزب وضوابطه التنظيمية، ويجعلهم خارج صفوف الحزب بقوة قانونيه الأساسي والداخلي .

في هذا السياق تهيب الكتابة الوطنية بجميع مناضلي ومناضلات الحزب التحلي بالحكمة والتبصر، وتجنب السقوط في ردود فعل متسرعة، وانتظار اجتماع الأجهزة التقريرية للحزب لوضع حد لمثل هذه الانزلاقات اللاتنظيمية واللامسؤولة.

الكتابة الوطنية في 12 شتنبر 2021

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.