الإعـلام الذي نـــريـد بقلم : عزيز لعويسي

الإعـلام الذي نـــريـد
بقلم : عزيز لعويسي

ما شهدته الدبلوماسية المغربية من دينامية ومن حضور وإشعاع متعدد الزوايا خاصة منذ الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، أعطى ويعطي الانطباع أن “مغرب اليوم تغير فعلا، لكن ليس كما يريدون” كما أكد ذلك، الملك محمد السادس في خطاب الذكـرى 68 لثورة الملك والشعب، وهي رسالة واضحة المعالم، موجهة إلى الجيران الأوربيين الذين لابد أن يدركوا أن مغرب اليوم ليس كمغرب الأمس، ويقطعوا بشكل لا رجعة فيه، عن طباعهم السيئـة وعاداتهم القبيحة التي تحكمت طيلة عقود في علاقاتهم مع المغرب، كما هي موجهة لخصوم وأعداء الوطن الخالدين، الذين حاولوا ما استطاعوا التشويش على المغرب، عبر السعي المستدام إلى عرقلة طموحه التنموي واستهداف وحدته الترابية، فلاهم عطلوا عجلة النماء المغربي، ولاهم نجحوا في فصل الصحراء عن مغربها، ولاهم انتبهوا إلى بيتهم الداخلي الذي بات مثيرا لمشاعر الرفض والقلق والسخط أكثر من أي وقت ماضي.

ما وصل إليه المغرب من نجاعة دبلوماسية ومن ريادة وإشعاع إقليمي، ما كان له أن يتحقق على أرض الواقع، لولا وجود كفاءات مغربية تشتغل في صمت آناء الليل وأطراف النهار وفق رؤية متبصرة للملك محمد السادس، الذي انخرط منذ جلوسه على العرش، في دينامية إصلاحية متعددة الزوايا، وفي إطلاق العنان لعدد من المشاريع التنموية والاستراتيجية الكبرى، التي منحت وتمنح المغرب “المناعة اللازمة” التي بدونها يصعب مجابهة المؤامرات والدسائس، والوقوف الند للند أمام دول أوربية من حجم إسبانيا وألمانيا، والانخراط في تحالفات قوية وشراكات استراتيجية وازنة مع الأشقاء والأصدقاء، مبنية على الاحترام المتبادل ولغة المصالح المشتركة وفق قاعدة “رابح/رابح”.

المعارك التنموية والاقتصادية والدبلوماسية والأمنية التي خاضها ويخوضها المغرب على أكثـر من مستوى، تقتضي جبهة داخلية موحدة ومتجانسة، ومؤسسات قوية ذات مصداقية قـادرة على خدمة المواطن والدفاع عن مصالح الوطن وقضاياه الاستراتيجية، كما تقتضي إعلاما وطنيا مهنيا وأخلاقيـا يرافع عن قضايا الأمة المغربية، ويكشف عن عورة خصوم وأعداء الوطن وما ينتجونـه من دسائس مكشوفة، بشكل يجعل من هذا الإعلام الوطني، واجهـة قويـة داعمـة للدولة، خاصة في هذا السياق الجيوسياسي الذي تحول معه المغرب إلى قوة إقليمية آخذة في التشكل والتنامي، من المتوقـع أن يوازيها ارتفــاع في جرعات الحقد والعداء والابتزاز والاستهداف، وفي هـذا الإطار، يكفي أن نستحضر الحملات الإعلامية المسعورة التي قادها ويقودها الإعلام الجزائري المنبطح والتي تتأسس خطوطها التحريرية على إنتــاج خطاب الادعاءات والمزاعم والأكاذيب، لاستفزاز المغرب والتحرش بوحدته الترابيـة والإسهام في صناعة رأي عام جزائري يضع المغرب في خانة “العـدو الكلاسيكي”، وأن نستحضر أيضا، الأزمة الدبلوماسية غير المسبوقة التـي اندلعت قبل أسابيـع، بين الرباط ومدريد بسبب المؤامـرة البطوشية، والتي سخـر فيها الإعلام الإسباني والأوربي، لممارسة الابتزاز في حق المغرب، وفق خطط مدروسة، تقاطع فيها الضغط والاستعلاء والأنانية والحقد والعداء والتحرش بالوحدة الترابية، خاصة فيما يتعلق بملف المدينتين المحتلتين سبتة ومليلية، دون إغفال أكذوبة “بيغاسوس” التي أبانت أن المغرب بات هدفا حقيقيا للذئاب المتربصة والكلاب الضالة.

وهذه الهجمات الإعلامية المسعـورة المفعمة بمشاعر الحقد والعــداء، والمثقلة بالأكاذيب والمزاعم والادعاءات الكاذبة، شئنا أم أبينا، فهـي مؤثـرة وموجهة للرأي العـام، مما يوفر بيئـة حاضنة لنمو ثقافة الحقد والكراهية والعـداء والابتــزاز تجـاه المغرب ومصالحه العليا، ويصعب على الدولة مواجهتها والتصدي لها بمفردها مهما بلغت شطارتها وجرأتها، في غياب جبهـة إعلامية مواطنة، لها من الوسائل والقدرات، ما يجعلها تتصدى لمختلف ضربات الأعداء والحساد والحاقدين بالدليل والحجة والبرهان، والذين يزعجهم أن يتحول المغرب إلى قوة إقليمية مؤثـرة، وإلى نموذج واعد للطموح الاقتصادي والتنموي والدبلوماسي، يمكن أن تحدو حدوه الكثير من بلـدان الجنوب خاصة في العالم العربي وإفريقيا.

والرهان على خلق جبهة إعلامية وطنية، يقتضي الارتقاء بمستوى القنوات التلفزية والإذاعية ذات الصلة بالقطب العمومي، وتمكينها من شروط ومتطلبات العمل، لتكون قادرة على التأثير والإشعــاع والدفاع عن قضايا الوطن، والمضي قدما في اتجـاه تيسيـر سبل فتح قنوات تلفزية وإذاعية جديدة، تقوي عضض الإعلام السمعي البصري الوطني، كما يقتضي دعم الصحافة الورقية وتمكينها من كل شروط الصمود والبقاء والتنافس، مع الرهان على الصحافة الإلكترونية التي لايمكن إغفال ما باتت تحظى به من قيمة وفاعلية وتأثيـر في زمن الرقمة وثورة تكنولوجيا الإعـلام والاتصال، وعليه، فلا يمكن إلا أن نوجه البوصلة نحو الدولة التي لابد لها أن تتحمل مسؤولية الارتقـاء بالمشهد الإعلامي العمومي، والحرص على استقطاب واستثمار الكفاءات الإعلامية المغربية بالمهجر، بالشكل الذي يخدم مصالح الوطن بالخارج، ونحو المؤسسات الإعلامية السمعية والبصرية والورقية والإلكترونية الوطنية، التي لابد لها أن تطور وسائل عملها، وترتقي بمستوى ما تقدمه من محتويات، لتكون قادرة على الدفاع عن الوطن وقضاياه المصيريـة.

والمطالبة عبر هذا المقال بضرورة حضور إعلام وطني رصين ، يواكب متغيرات السياق الجيوسياسي الـذي برزت معه معالم قوة مغربية صاعدة، ليس معناه كما قد يظن البعض، أن المغرب يفتقد للإعــلام المواطن، أو يعاني أزمة إعلاميين مهنيين أو مشكلة أقلام متمكنة من أدوات التحرير والتحليل الصحفي، لأن الحقل الإعلامي الوطني بكل مستوياته، تحضر فيه الكثير من الوجوه الإعلامية الوازنة التي لا يمكن إلا الافتخار بقيمتها المهنية وبحسها المواطن، وبعضها يرسم قصص نجاح في عدد من القنوات الإعلامية العربية والدوليـة، بل لأننا نـدرك حسب تصورنا الخاص، أن الظرفية، تقتضي أكثر من أي وقت مضى، أن يتملك المغرب إعلاما مهنيا حقيقيا، واعيا بالمتغيرات الوطنية و الإقليمية والدولية، مستوعبا لقضية الوحدة الترابية في أبعادها التاريخية والقانونية والدبلوماسية، متفطنا لما يحاك ضد الوطن من مؤامرات ودسائس وأكاذيب ومزاعم، تقتضي نجاعة إعلامية قادرة على الصد، عبر إنتــاج محتويات رصينة، تكشف الحقائق وتفند الأكاذيب بالدليل والحجة والبرهــان، في إطـار من المهنية والأخلاق والتبصـر.

وقبل الختم، نشير أننا لا نجرد الإعلام الوطني الرصين من مسؤولياته الداخلية، لأن “التحدي الخارجي ” لايمكن فصله عن ” الشأن الداخلي”، لذلك، فهذا الإعلام مدعو بشكل مستدام، للانخــراط في صلب ما يعرفه المغرب من دينامية إصلاحية وتنموية، من المرتقب أن يرتفع إيقاعهـا في ظل “النموذج التنموي الجديد”، الذي لابد أن يكون مواكبا بإعلام مهني وأخلاقي يواكب مختلف الأوراش التنموية ويرصد المشكلات التنموية القائمة، ويفضح كل الممارسات غير المسؤولة التي من شأنها التأثيـر على سيرورات هذا الطموح التنموي الكبير، ولايمكن أن نترك الفرصة تمر، دون توجيه البوصلة نحو ما يشهده الحقل الإعلامي الوطني خاصة الإلكتروني، من بعض مشاهد العبث والرداءة والانحطاط والتواضع، والمؤسسات المعنية بقطاع الإعلام، وعلى رأسها المجلس الوطني للصحافة، مدعوة للتدخل، لكبح جماح العابثين والمنحطين الذين ينتهكون حرمة المهنة ويمسون بجوهر أخلاقياتها، عبر انتاج محتويات غاية في التفاهة وقمة في السخافة، ذات آثار سلبية عميقة على التربية والقيم والأخــلاق والأذواق، وفي هذا الصدد، فغير مقبول أن نجد الدولة ترافع في مستويات عليا دفاعا عن الوحدة الترابية والمصالح العليا للوطــن، في الوقت الذي نجد فيه “بعض الإعلام ” لازال منشغلا بمظهر مغنية أو تسريحة شعرها أو “ماكياجها” أو حتى “حملها” أو “لوكها” الجديد، والبعض الآخر لازال مهووسا بالنبش في الحياة الخاصة والخوض في تفاصيل أعراض الناس، وهذه الملاحظة، لا تمنع من التنويه بالعديد من الجرائد والمواقع الإلكترونية التي تشتغل في إطار من المهنية والرصانة والأخلاقيات، وهذه المنابر الإلكترونية التي تجتهد في صمت رغم قلة ذات اليد أحيانا، مدعوة إلى المزيد من الاجتهاد وتطوير آليات ووسائل العمل، من باب مسؤولياتها المواطنة في الارتقاء بمستوى القيم والأذواق، والإسهام في تقديم محتويات مهنية، تضع المتلقي في صلب ما يعيشه المغرب من متغيرات سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية وتربوية وإبداعية وإشعاعية، وما يواجهه من رهانات وتحديات خارجية.

ونختم بالقول، أن ” مغرب اليوم ليس كمغرب الأمس”، وهذا الارتقـاء المزعج للكثير من الجهات، يجعل البلد مستهدفا أكثـر من أي وقت مضى، كما حدث في مسرحية “بيغاسوس”، وكما حصل مع واقعة مقتل السائقين المغربيين بمالي باستعمال الرصاص في جريمة حاملة لبصمات العداء والمؤامرة والإرهاب الجبان، مما يفـرض الرهان على إعلام مهني يقظ، يتصدى للمؤامرات والمناورات، ويكشف عن عــورة الأعداء ويعـري سوأة الحاقدين أمام العالم، ويرافــع عن مصالح الوطن وقضاياه المصيرية بمهنية ومسؤولية ومواطنة وتبصـر، لأن معركة مغرب اليوم، هي معركة اقتصادية وتنموية ودبلوماسية وأمنية واستخباراتية بامتيـاز، وهي أيضا معركة إعلامية تفرض تواجـد إعلاميين مهنييـن، يجيدون التصويب والتسديد والقصف والإرباك والإحـراج والفضـح …

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.