وزارة التربية الوطنية في طريق العودة إلى نمط التعليم “عن بعد” بعد تنامي متحور فيروس “ أوميكرون”

أصداء مازغان : متابعة

يبدو أن وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة تتجه نحو العودة إلى اعتماد نمط التعليم عن بعد، على خلفية تنامي الإصابات بفيروس كورونا المستجد، خصوصا متحور “أوميكرون” الذي اقتحم عددا من المؤسسات التعليمية.

في هذا السياق، عقد وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، يوم أمس الأربعاء 5 يناير الجاري، جلسة عمل مع عز العرب حسيبي، مدير الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات (ANRT)، خصص لتدارس الحلول الرقمية، التي من شأنها ضمان الاستمرارية البيداغوجية عندما تقتضي الحالة الوبائية تبني أحد أنماط التعليم غير الحضوري.

وأوضح بنموسى في تدوينة له على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، أنه من الضروري “وضع حلول من شأنها ضمان التكافؤ والإنصاف وتقليص الفوارق بين التلميذات والتلاميذ”.

وكشف ذات المسؤول الحكومي أن” الحلول التي سيتم تنزيلها تدريجيا ستشكل فرصة من أجل الانتقال السلس نحو نظام تعليمي يزاوج بين التعليم الكلاسيكي والتعليم الرقمي مع الأخذ بعين الاعتبار عامل الجودة، بغية الارتقاء بمستويات التعليم والتعلم”.

واعتبر بنموسى أن المزايا العديدة التي يوفرها التعليم الرقمي ستمكن من تجاوز بعض الإكراهات التي تعاني منها المنظومة التعليمية داعيا إلى تبني مقاربة تراعي خصوصيات مختلف الأسلاك والمستويات التعليمية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.