دخول مدرسي بثانوية شوقي التأهيلية بجماعة مولاي عبد الله إقليم الجديدة موسوم بأنفاس جديدة

بقلم : حميد شعيبي

عرفت ثانوية شوقي التأهيلية بجماعة مولاي عبد الله ،إقليم الجديدة، ضخ دماء جديدة ،خاصة بعد أن حلّ بها الإطار الإداري المتمرس الدكتور عبد الهادي السبيوي مديرا جديدا عليها ، قادما إليها من ثانوية المسيرة التأهيلية بجماعة أولاد غانم، بذات الإقليم.

فمنذ تسلمه للمهام الرسمية بالمؤسسة مع بداية شهر شتنبر 2022 طفق السيد السبيوي في إضفاء لمسته المعهودة ،خاصة على مستوى الجانب المتعلق بتأهيل الفضاء المدرسي بجعله قطبا جذابا ومشجعا سواء لفائدة الأطر العاملة بالمؤسسة والمتعلمين أو لفائدة المرتفقين والشركاء.

وكانت لأولى بوادر الإصلاح نفحة وطنية خالصة؛ إذْ تم تهيئة جزء من الفضاء المتاخم للمدخل الداخلي للمؤسسة، بعد تسوية أرضه والتخلص من الأشواك والطفيليات ،وذلك من أجل أداء تحية العلم، هذا وقد ازدانت مقدمة هذا الجزء بنجمة خماسية انتصب في وسطها العلم الوطني عاليا خفاقا…

ولقد عرف هذا الفضاء صبيحة هذا اليوم ،الاثنين 19 شتنبر 2022، احتضان، وبشكل فعلي ،تلاميذ المؤسسة وأطرها العاملة لأداء تحية العلم والصدح بالنشيد الوطني….

فهنيئا لثانوية شوقي التأهيلية بمدبرها وقائدها الجديد وكل التوسم في نقلة نوعية على جميع الأصعدة سواء التربوية أو الإدارية أو التواصلية والعلائقية…

وتحية طيبة لكل الوافدين الجدد على المؤسسة،سواء الأساتذة الأفاضل أو السيد الفاضل عبد الحق لحلو مسير المصالح المادية والمالية.

وكذلك تحية عالية ملؤها المحبة والتقدير لكل العاملين بالمؤسسة بدون استثناء على كل ما قدموه ويقدمونه من مجهودات متضافرة للرقي بالمشهد التربوي لثانوية شوقي التأهيلية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.