بيان : الهيئة الوطنية لحماية المال العام والشفافية بالمغرب ” الدخول المدرسي بمديرية التعليم بالجديدة يعرف عدة تعثرات في عدة مؤسسات تعليمية “

أصداء مازغان : بيان

إن اللجنة الجهوية لقطاع التعليم بجهة الدارالبيضاء سطات – الهيئة الوطنية لحماية المال العام والشفافية بالمغرب – وهي تتابع سير الدخول المدرسي على صعيد الجهة والذي تميز بانطلاقة ناجحة احترمت المقرر الوزاري رغم بعض الصعوبات التي واجهتها نتيجة الخصاص في الموارد البشرية التربوية والإدارية (سطات ، برشيد، سيدي بنور…) ساهم في تفاقمها تأخر نتائج مسلك الإدارة (التحاق عدد مهم من الأساتذة بالمسلك مما ترك خصاصا ) ، لكن حسن تدبير السيد مدير الأكاديمية الجهوية الذي منذ قدومه للجهة وهي تعرف استقرارا وحسن تدبير للشأن التعليمي بالجهة وساعد وجود طاقم إداري إحترافي في هذا الإستقرار بفضل حسن التواصل والإنصات والزيارات الميدانية، حيث واكب وتتبع الدخول المدرسي بمجموعة من المديريات عن قرب وتدخل بشكل فوري لحل المشاكل التي خلقها البعض منهم، وهذا الأمر انعكس ايجابا على استقرار سير الدراسة وضمان دخول مدرسي آمن ونجاح تدبيره التشاركي مع الشركاء الإجتماعيين وباقي شركاء القطاع.

وبناء عليه سجلت اللجنة الجهوية لقطاع التعليم بجهة الدار البيضاء –سطات ما يلي:

على المستوى الجهوي :

ضرورة تقوية مراقبة التعليم الخصوصي حيث قامت مجموعة من المؤسسات بالرفع من قيمة واجبات التسجيل والواجب الشهري دون مراعاة للظرفية الاقتصادية الحالية وغلاء الأسعار.

ضرورة توفير الخصاص من الموارد البشرية بمجموعة من المديريات (سطات ، سيدي بنور ، برشيد ، الحي الحسني….) وهذا الأمر يفرض على الوزارة الوصية رفع حصيص الجهة من أطر الأكاديمية وأطر الدعم التربوي والإجتماعي وزيادة الاعتمادات المخصصة للجهة من ميزانية التسيير والاستثمار  .

على المستوى الأقاليم :

الإسراع بتعيين مدير إقليمي بمديرية سيدي بنور واستكمال تعيين رؤساء المصالح التابعة لها .

حسن تدبير الشأن التعليمي بمجموعة من المديريات بفضل سياسة الإنفتاح والإشراك التي ينهجها مدراؤها الإقليميون ( البرنوصي ، برشيد ، مديونة ، بنمسيك كنماذج )

شرود المسؤول الإقليمي بالجديدة أمام التوجيهات والبرامج المركزية حيث لازال الدخول المدرسي يعرف عدة تعثرات في عدة مؤسسات على سبيل الذكر:

* إقصاء مجموعة من المؤسسات من المواد الأولية لاحتكاره عملية التوزيع دون إشراك المصالح المعنية .

* التعيين خارج المساطر الإدارية .

* إصدار مجموعة من التكليفات الإدارية خارج ضوابط الشفافية موضع عدة احتجاجات وبيانات .

* غياب الماء و الكهرباء في عدة مؤسسات .

* غياب الشفافية في توزيع تعويضات التنقل وميزانية التكوين المستمر .

* إفشاء السر المهني .

* غياب التدبير التشاركي والإنفراد باتخاذ القرارات .

* التأكيد على الحاجة الملحة لبناء إعدادية بحي السلام بالجديدة لرفع الضرر عن ثانوية النجد التأهيلية والتي تعرف اكتظاظا كبيرا .

على مستوى التقويم :

دعوة الإدارة المركزية والجهوية بفتح تحقيق في كل الإختلالات والتجاوزات والخروقات التي تعيشها وضعية التعليم باقليم الجديدة بما فيها :

– مصدر الميزانية التي تم بها إصلاح السكن الوظيفي للمسؤول الإقليمي

– قطع أشجار معمرة دون ترخيص وكانت محط شكايات ومقالات صحفية

– سبب تواطؤ المسؤول الاقليمي مع مدير مؤسسة ابتدائية يتهرب من تسليم المهام و تقدمت في شأنه تقارير من لجن زارت مؤسسته وتهرب من المحاسبة المالية والتربوية (تقرير لجنة 28 مارس 2022، تقرير لجنة المراقبة الإدارية والتي وجدته يشتغل في مكتبته وهو في رخصة مرضية، تقرير لجنة 06 شتنبر 2022 ولازال المدير الجديد يشتغل دون مكتب ….)

وعليه فإن أعضاء اللجنة الجهوية لقطاع التعليم لجهة الدارالبيضاء – سطات للهيئة الوطنية لحماية المال العام والشفافية بالمغرب:

يدينون ويستنكرون الحملة المسعورة التي تقودها بعض الأقلام الملغومة لتنال من الكفاءات المشهود عليها بالنزاهة والاستقامة والمواطنة سواء إقليميا أو جهويا،

ينوهون بالمجهودات التي تقوم بها الإدارة الجهوية لإصلاح اختلالات المدير الإقليمي وآخرها إنصاف أستاذ مادة الإنجليزية بإعدادية المصب في انتظار إنصاف الحارسة العامة بثانوية ام الربيع خريجة المسلك مع منع أي نقل من أجل المصلحة خارج الضوابط القانونية .

ينوهون بالتدبير التشاركي الذي تنهجه مجموعة من المديريات وتقاسمها للمعلومة والمعطيات (برشيد والبرنوصي وين مسيك ……نموذجا ) .

يحيون عاليا الإدارة الجهوية وكل الكفاءات على المجهودات المبذولة من أجل ضمان استقرار المنظومة التربوية بالجهة وتوفير الشروط اللازمة لذلك ويستنكرون كل المحاولات اليائسة للتشويش عليهم،

وفي الأخير فإن اللجنة الجهوية لقطاع التعليم-الهيئة الوطنية لحماية المال العام والشفافية بالمغرب – تحيي جميع نساء ورجال التعليم بالجهة أطر تربوية وإدارية على روح المواطنة والتضحية التي أبانوا عنها في المساهمة في إنجاح الدخول المدرسي مع دعوة الوزارة إلى إنصافهم والإسراع بإخراج نظام أساسي منصف ومحفز يقدر مجهودات هذه الأطر، مع تأكيدها على ضرورة الإسراع بمعالجة الإختلالات والأعطاب الإستثناء بمديرية الجديدة .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.