أصداء مازغان : شعيب نفساوي

نظمت الرابطة المغربية لحرفيي الصناعة التقليدية بجهة الدارالبيضاء سطات يوم الأحد 25 شتنبر 2022  لقاء تواصليا لمناقشة القانون رقم 17.50 المتعلق بمزاولة أنشطة الصناعة التقليدية.

وعرف اللقاء التواصلي الذي نظم بغرفة الصناعة والتجارة بالجديدة، مشاركة عدد من حرفيي الصناعة التقليدية بمدينة الجديدة، تطرق خلاله المستشار القانوني للرابطة إلى التعريف بمقتضيات القانون 17.50 المتعلق بمزاولة أنشطة الصناعة التقليدية والذي يحدد تعريف هذه الأخيرة وأصنافها وكذا تعريف الصانع التقليدي والصانع التقليدي “لمعلم” وتعاونية ومقاولة الصناعة التقليدية. كما خلص اللقاء إلى ضرورة التسجيل بالسجل الوطني للصناعة التقليدية، حيث تم التعريف بأهم الخطوات المهمة في تحديد شروط وكيفيات التقييد في السجل الوطني المحدث بموجب هذا القانون، والامتيازات الممنوحة عن التسجيل فيه.

وأكد عبد الله صيودا المستشار القانوني للرابطة المغربية لحرفيي الصناعة التقليدية بجهة الدار البيضاء سطات، أن هذا اليوم التواصلي عرف حضور عدد مهم من الحرفيين والصناع التقليديين، تم خلاله التطرق إلى أهم المحاور التي قررها المنظمون خاصة التشجيع على التسجيل بالسجل الوطني، والتعريف بمدى أهميته ومدى تأثيره على الصانع المغربي ليواكب الزخم القانوني الذي يعرفه المغرب، وكذا الثورة التي يعيشها فيما يتعلق بالمجال الاجتماعي الذي نادى به جلالة الملك، من أجل أن يواكب هذا القطاع ركب القطاعات الأخرى، ولا يبقى بعيدا عنها.

واعتبر صيودا أن القانون 17.50 هو المدخل الرئيسي لقطاع الصناعة التقليدية، حيث تم الخوض في أهميته بشكل كبير لدى الحرفيين خاصة التنظيمات الحرفية والمؤسسات التي لها علاقة بالحرفيين ودورها في الاستفادة من هذه الامتيازات كباقي الفئات من المجتمع.

ونوه السيد نور الدين وطيح نائب رئيس الرابطة المغربية لحرفيي الصناعة التقليدية الجهة المنظمة بالدور الكبير الذي لعبه الصناع في التجاوب بشكل ملفت وطرح العديد من الأفكار والحلول الممكنة للرفع من قيمة القطاع الذي يعتبر كنز كل المغاربة، مفندا كل الادعاءات بكون هذا القطاع في مرحلة الاندثار، معتبرا إياه بالقاطرة الرئيسية للصناعة التقليدية بالمغرب. كما اعتبر هذا اللقاء بالمهم الذي يشجع الصانع التقليدي بمدينة الجديدة الذي حضر بكثافة لمعرفة كل التفاصيل المتعلقة بهذا القانون الذي سيعطي قيمة مضافة لقطاع الصناعة التقليدية.