أصداء مازغان : بن يوسف محمد

احتفاء باليوم العالمي للمدرس واليوم الوطني لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ نظمت إعدادية وثانوية إلبيليا التابعتين للمجمع الشريف للفوسفاط وبحضور وازن لجمعية آباء وأمهات تلامذة إعدادية وثانوية إلبيليا إضافة إلى مجموعة من تلاميذ المؤسستين يوم الأربعاء 5 أكتوبر 2022 بمدرج المؤسسة حفلا افتتحه الأستاذ محمد بوجة بكلمة رحب فيها بالحضور ومنوها بالدور الريادي للمدرسات والمدرسين في بناء المعرفة وترسيخ القيم النبيلة.

بعدها تليت آيات بينات من الذكر الحكيم تلاها التلميذ شعيب الكاميلي ثم أداء النشيد الوطني وقراءة الفاتحة ترحما على روح أخوي الأستاذين بوشعيب شريشي وعبد اللطيف الشهلاوي. فقدمت مديرة الدراسات بإعدادية وثانوية إلبيليا السيدة مريم الذهبي كلمة هنأت فيها أطر التدريس معبرة على عظم المسؤولية الملقاة على عاتق المدرس.

وقد عبر السيدان مديرا الإعدادية والثانوية توفيق حمري ومحمد حجاوي عن اعتزازهما بأسرة التعليم لما تقدمه من تضحيات في سبيل تعليم الناشئة وترسيخ القيم وإلى تظافر جهود الجميع من أجل الارتقاء بالمؤسسة وبمستوى المتعلمات والمتعلمين، مقدمين تهانيهما لجمعية أمهات وآباء وأولياء التلاميذ بمناسبة اليوم الوطني لجمعيات الآباء والذي يصادف 30 من شهر شتنبر من كل سنة، وكذلك شكرهما على مبادرتهم الطيبة، هذه المبادرة التي تحمل أكثر من دلالة في إبراز مكانة المدرس وعظيم قدره.

وفي كلمة لرئيسة جمعية آباء وأولياء التلاميذ، دعت السيدة نادية الزرقي إلى تظافر جهود الجميع من أجل الارتقاء بالمؤسسة، وبمستوى المتعلمات والمتعلمين، وتوجيه كلمة وقصيدة شعرية من نظمها لأطر التدريس، مع إهداء فيديو قصير بالمناسبة الغالية.

أما السيد الكاتب العام للجمعية محمد بن يوسف فقد نوه بالمجهودات المبذولة لأسرة التعليم وذكر بالدواعي التاريخية للاحتفال باليوم العالمي للمدرس، وحيثيات إقراره من طرف الأمم المتحدة يوما عالميا، معربا لهم عن أحر التهاني وأسمى عبارات التقدير والاحترام والمودة والحب، وشكرهم على مجهوداتهم المتواصلة من أجل تعليم فلذات أكبادنا أحسن تعليم.

كما هنأ السيد عادل قبلي نائب رئيسة الجمعية كل الأطر التدريسية، شاكرا إياهم على جهودهم العظيمة في تربية وتعليم الأجيال الصاعدة، مع تقديم لمديري وممثلي أساتذة المؤسستين نسخة لكلمة السيد الكاتب العام للجمعية.

أما تلميذات وتلاميذ المؤسستين المشاركين في الحفل فقد أعربوا عن شكرهم وامتنانهم لكل الأساتذة والأستاذات لما يقدمونه من تضحيات جمة.

وقد تخلل الحفل قراءات لتلامذة الثانوية بسبع لغات العربية، الأمازيغية، الفرنسية، الإنجليزية، الإسبانية، الإيطالية، التركية والكورية. وفواصل من الأناشيد ذات الصلة، ومسرحيات خاصة بالمناسبة لتلامذة الإعدادية.

وفي ختام الحفل، قدمت جمعية أمهات وآباء وأولياء التلاميذ لمديرة الدراسات بإعدادية وثانوية إلبيليا السيدة مريم الذهبي شهادة شكر وتقدير، لما تقدمه من جهود مضنية لخدمة وتقدم المؤسستين التربويتين، ووصولهما إلى القمة بين المؤسسات التربوية الأخرى.

كما نظمت المؤسستين حفلا بهيجا على شرف الأطر التربوية، قدمت خلاله شواهد تقديرية تضم أسماء جميع أطر المؤسسة تقديرا لمجهوداتهم.

بدورها قدمت جمعية أمهات وآباء وأولياء التلاميذ باقات من الورود، تسلمتها الأستاذة مينة بلخبيزي نيابة عن أستاذات وأساتذة الإعدادية. والأستاذة فاطمة الصبراني نيابة عن أستاذات وأساتذة الثانوية، وبطاقات تخلد لليوم العالمي للمدرس.

واختتم الحفل بتوزيع الشاي والحلوى على الحضور، والشكر على مواصلة العمل الجاد والمثمر لكل العاملين بالمؤسسة والشركاء الفاعلين.