أصداء مازغان : متابعة

يبدو أن التوقيت الصيفي مازال ساري المفعول عند تجار المشروبات الكحولية والخمور، الذين يشتغلون دون حسيب أو رقيب وأمام أعين السلطات والدرك.

وعلى الرغم من الانتقادات التي وجهت للسلطات المختصة في هذا الباب غير أنه يبدو أن ذلك لم يحرك فيهم ساكنا حيث مازال تجار الخمور مستمرون في تحديهم للقانون، الأمر الذي جعل العديد من المهتمين بالشأن المحلي بسيدي بوزيد يتساءلون عمن يحمي هؤلاء.

يذكر أن جريدة “أصداء مازغان” وقفت وعاينت خروقات هؤلاء التجار الذين يشتغلون حتى ما بعد التاسعة ليلا دون حسيب أو رقيب، فإلى متى ستستمر هذه الفوضى؟ ومن المسؤول عن حماية هؤلاء التجار ؟