لا غالب ولا مغلوب في مباراة الدفاع الحسني الجديدي ونهضة بركان

0

أصداء مازغان  : ميارة عبد الكريم

لم يستطع فريق الدفاع الحسني الجديدي لكرة القدم تحقيق نتيجة الفوز في ثاني مباراة له بعد استئناف مباريات البطولة الاحترافية بعد توقفها بسبب فيروس كورونا حيث اكتفى بالتعادل بصفر لمثله وذلك في المباراة التي جمعت بضيفه نهضة بركان مساء يوم الخميس الماضي على أرضية ملعب “العبدي ” بالجديدة برسم مؤجل الدورة 19 من البطولة الاحترافية .
المباراة لم ترق إلى المستوى المطلوب رغم أن الفريق البرتقالي كان الأكثر احتكارا على الكرة وخلق متاعب كثيرة لدفاع الفريق “الدكالي” وحارسه محمد اليوسفي لكن نقطة التحول في المباراة هي طرد المهاجم البركاني جبريل شيخ واترا في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول وهو ما دفع طارق السكتيوي إلى الدفع بلاعبين جديد للحفاظ على توازن فريقه حيث نجح في ذلك من خلال فرض رقابة لصيقة على لاعبي الفريق الجديدي والاعتماد على الهجمات المرتدة والكرات الثابتة التي كانت ستقلب نتيجة المباراة في أكثر من مناسبة إلى أن أعلن الحكم رضوان الجيد عن نهاية المباراة باقتسام النقط حيث ظل الفريق الجديدي في المرتبة الثامنة برصيد 27 نقطة فيما حافظ الفريق البركاني على الرتبة الرابعة برصيد 33 نقطة مع مباراة مؤجلة.
من جانبه أكد جمال الدين أمان الله أن فريقه كان عازما على تحقيق ثلاث نقط وخصوصا بعد التعادل في المباراة الأولى أمام الرجاء البيضاوي وأضاف نفس المتحدث أن المباراة تميزت بالاندفاع القوي للاعبي الفريقين وهذا يبقى عامل إيجابي حسب رأيه وخصوصا انه لم تكن هناك إصابات ولله الحمد وتابع جمال الدين أمان الله أن مردود مباراة نهضة بركان يبشر بالخير رغم أن لاعبيه لم يستغلو النقص العددي للفريق المنافس وختم المدرب الجديدي أن فريقه سيحاول في المباراة المقبلة تطوير الأداء والبحث عن نتيجة الفوز .
من جهة أخرى تأسف طارق السكتيوي مدرب فريق نهضة بركان عن نتيجة التعادل الذي حققه فريقه أمام الدفاع الحسني الجديدي مشيرا إلى أن هدف فريقه كان هو العودة بثلاث نقط لكن الامور لم تسر كما كان ينبغي حيث استطاع فريقه السيطرة على المباراة والاستحواذ على الكرة مع الرفع من إيقاع المباراة غير أن كرة القدم لم تكن منصفة لفريقه والذي كان يستحق الانتصار وأشار نفس المتحدث أن فريقه تأثر بالغيابات الوازنة لكن مع ذلك قدم اللاعبون البدلاء مردودا جيدا يشكرون عليه .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.