نقابات فنية ترفض تحقير الفنان المغربي وتنتقد هزالة دعم وزارة الثقافة

0

أصداء مازغان  : متابعة

انتقدت ثلاث نقابات فنية نتائج هذا الدعم، واصفة إياها بالمخيبة للآمال، ولا تستجيب ولو جزئيا لحجم الظروف الاستثنائية التي يعيشها القطاع منذ ما يناهز ثمانية أشهر.

وسجلت كل من النقابة الفنية للمنتجين والمنتجين الذاتيين، والنقابة الفنية للحقوق المجاورة، ونقابة المؤلفين والملحنين المستقلين المغاربة، ضعف وفقر الغلاف الإجمالي المرصود لقطاع الموسيقى، علما أنه القطاع الأكبر من حيث عدد المهنيين، من عازفين وتقنيين، وغيرهم ممن سدت في أوجههم كل سبل العيش.

وأشارت النقابات إلى عدم توازن نتائج الدعم من حيث تنوع الحساسيات الفنية، علما أن الدعم العمومي حق لكل التوجهات الفنية المغربية على حد سواء، دون تمييز أو إقصاء، كما أن المبالغ المرصودة للمشاريع الحاصلة على الدعم ضعيفة بالنظر لعدد العاملين في كل مشروع.

ورفضت النقابات رفضا مطلقا تحقير الفنان المغربي، وتسويف مشكلاته في ظل الجائحة، عبر حلول ترقيعية لن تصمد طويلا، أمام قسوة الظروف التي يعيشها القطاع، حيث تعرضت أسر بأكملها لخطر التشرد.

ودعت النقابات الثلاث إلى فتح مجالات العرض للتخفيف من أثر الجائحة على القطاع، في المناطق غير الموبوءة، مع التقيد بالبروتوكولات الوقائية المعمول بها.

ولفتت النقابات إلى ضرورة حماية الفنانين المتفرغين ودعمهم اجتماعيا بشكل مباشر، مع دعم الأعمال الفنية والإنتاج الثقافي في حدود دنيا تسمح باستمرار الحياة الثقافية والفنية.

وبيّنت النقابات أن الفنانين المستفيدين من هذا الدعم حاملو مشاريع ولم يتم دعمهم بأسمائهم الشخصية، ما يعني أن تلك المبالغ المفروض أن تصرف في إنتاج أعمال يشارك في كل واحد منها فريق من المؤلفين والعازفين والإداريين علاوة على مصاريف الإنجاز، ما يعني أن المبالغ المرصودة “هزيلة” بالمقارنة مع الإعتمادات المرصودة لقطاعات أخرى.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.