بيان للرأي العام من المكتب المحلي لحزب الاستقلال بسيدي بنور حول اللقاء الذي جمعه بعامل الإقليم

0

أصداء مازغان  : بيان للرأي العام 

اثر اللقاء الذي عقده المستشار الاستقلالي بالجماعة الترابية لسيدي بنور أمحمد أبو الفرج مع السيد عامل اقليم سيدي بنور يوم الثلاثاء 30/09/2020 بمقر عمالة الإقليم الذي حضره أربعة مستشارين جماعيين من المعارضة , على ضوء ما تعرفه الساحة المحلية من تشنجات واحتقان واحتجاجات بسبب السوق الأسبوعي ,والذي تطرق إلى مناقشة مجموعة من الملفات التي تهم الشأن المحلي تتلخص في :
– قضية السوق الأسبوعي إغلاق رحبة المواشي. 
– فسخ عقد كراء السوق الأسبوعي وإرجاع الضمانة للمقاولة.
– الطريق المحوري .
– أحداث حي صناعي .
– المشاكل التي يتخبط فيها عمال وعاملات معامل الخياطة .
– أشغال المركب الديني ومسجد المسيرة .
– المدرسة العليا للتكنولوجيا .
– الكلية المتعددة الاختصاصات بسيدي بنور .
يتشرف حزب الاستقلال بإصدار هذا البيان للرأي العام لتنويره بعد المناقشة العميقة مع عامل الإقليم
– إن حزب الاستقلال يثمن مطالب الساكنة والكسابة والفلاحة ببقاء السوق وعدم تحويله .
– الدعوة إلى هيكلة السوق الأسبوعي وإحداث وكالة خاصة بالتسيير والتدبير .
– نشجب الطريقة التي تم بها فسخ عقد كراء السوق وإرجاع الضمانة للمكتري .
– نعبر عن دعمنا ومساندتنا لكل القوى الحية التي تطالب بمطالب عادلة ومشروعة لتحقيق العيش الكريم لكافة ساكنة المدينة .
– نثمن كل المجهودات الرامية والداعية إلى بقاء السوق بمكانه .
– نطالب بتقديم بديل اقتصادي واجتماعي حقيقي وواقعي كفيل بتثبيت تنمية حقيقية بالمدينة وتوفير فرص للشغل وضمان الكرامة للمواطنين .
– إننا كمعارضة بناءة داخل المجلس الجماعي لسيدي بنور ندعو إلى إحداث قطيعة مع المسارات التي أدت إلى إنتاج أزمة السوق الأسبوعي وكرست الاحتقان الاجتماعي .
– ندعو كل مكونات المجلس لامتلاك الشجاعة الكافية للمطالبة بإتمام المشاريع التنموية المتوقفة.
– نعلن تضامننا مع الكسابة والفلاح الدكالي الذي يعاني من آفة الجفاف وكرونا .
– نطالب بتأهيل المجازر وبفتح جميع الأسواق الأسبوعية والرحابي لأنها تعتبر عصب الاقتصاد بالنسبة لساكنة العالم القروي .
– نطالب من الجهات المسؤولة إقليميا بإعادة ترتيب الأولويات ووضع إستراتيجية واضحة للنهوض بأوضاع المدينة والاقليم مع إشراك فروع الأحزاب الوطنية وجمعيات المجتمع المدني والمنتخبين في بلورة المشاريع المستقبلية .
– التسريع بتنزيل المشاريع المبرمجة والاهتمام بالعنصر البشري بالتكوين والتأهيل والتطبيب والتشغيل وتعزيز القيم وتشجيع وتثمين المنتوج المحلي لإنجاح مرحلة ما بعد كورونا .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.