بمناسبة اليوم العالمي للمدرس بقلم : حميد شعيبي 

0

 بمناسبة اليوم العالمي للمدرس

بقلم : حميد شعيبي 

اليوم ونحن نحتفل بالمدرس فإننا لا نحتفل بممتهن لمهمة مهنية فحسب بل بسالك لمهمة إنسانية عظيمة تضرب بجذورها منذ القدم؛كيف لا فالتدريس فينا فطرة! الكل مجبول عليها،فنلفي ليس عرضا أن الأم تدرس ابنها و الأب يدرس ابنه وهلم جرا…
عندما نكرم المدرس فإننا نكرم الإنسان،ما بالك إن كان هذا الإنسان قد اختار بطواعية و بحب و شغف أن يمتهن هذه المهنة النبيلة.ولكم أن تتخيلوا ذلك!
احتفاؤنا بالمدرس يفترض أن يكون سيرورة في حياتنا لا يقتصر على رمزية وحيدة القطب تتلخص في يوم 5 أكتوبر،احتفاءٌ يمثل انعكاسا لوضع اعتباري مجتمعي لائق يحفظ الكرامة نسعى نحن على الأقل إلى تكريسه سواء بجبة المدرسين أو بجبة المدبرين.
نرجو لجميع أساتذة العالم عموما ولأساتذة مؤسسة شوقي التأهيلية على وجه الخصوص عيدا سعيدا ومزيدا من العطاء.

“إنما بعثتُ معلما”
هكذا قالها خير البرية مكلما
و قصده للأخلاق مكملا

كل النبل بكم يزخر
لكم أن تفخروا
ولا تبالوا لمن يسخروا

فأنفس نيشان
قد رصع أكتافكم
من خير إنسان

لكم أن ترفعوا الرؤوس عالية
فدوحتكم سخاء رخاء
قطوفها لكل الأجيال دانية

مهنة التدريس
مهنة الأنبياء
مهنة الشرفاء

ما عساي أكثر أقول
العبارة أضيق
والثغر مغلول
ولغات الدنيا لن توفي حقكم بالمعقول
دمتم و دام لكم القبول
وأرجو لكم التوفيق بالعرض والطول
وأنْ تبقى شمسكم مشرقة دون أفول

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.