بلاغ إخباري للتنسيق النقابي الرباعي بمديرية التعليم بإقليم الجديدة

0

أصداء مازغان  : بلاغ إخباري 

بدعوة من المدير الإقليمي، انعقد اجتماع اللجنة الإقليمية بكل مكوناتها وبحضور كل النقابات التعليمية ( النقابة الوطنية للتعليم FDT ,الجامعة الحرة للتعليم UGTM،الجامعة الوطنية للتعليم UMT ، الجامعة الوطنية لموظفي التعليم UNTM،الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي FNE ،النقابة الوطنية للتعليم CDT ) للبث في مجموعة من القضايا التي تهم مصالح نساء ورجال التعليم بالإقليم.
وفي بداية الاجتماع، أكد المدير الإقليمي أن تأجيل اجتماع اللجنة الإقليمية الأخير، كان بطلب من تنظيم نقابي معين، في المقابل، اعتبرت النقابات التعليمية نقابية (UMT-UNTM-UGTM-FDT) دواعي هذا التأجيل غير مقبولة بالنظر إلى أهمية مصالح نساء ورجال التعليم المعطلة.
وبعد عرض جدول الأعمال والتوافق حوله، تمت مناقشة النقط التالية :
حل إشكالية الفائض من الأطر العاملين بالمديرية، وتم في هذه النقطة تزويد التنظيمات النقابية بلوائح العاملين بالمديرية ولقيت هذه اللوائح عدة انتقادات من حيث الشكل والمضمون. ودعت النقابات الحاضرة الى اعادة صياغتها على أساس استكمال وتدقيق هذا الملف خلال الاجتماعات اللاحقة.
التوافق على إجراء حركة إقليمية تهم المساعدين التقنيين بالإقليم، وإصدار مذكرة للتباري تضمن الاستحقاق وتكافؤ الفرص .
وبكل أسف، طفت من جديد النقطة الخلافية والتي تهم تثبيت تكليفات استاذات واساتذة المواد غير المعممة رغم أنه تم الحسم فيها خلال اجتماع سابق للجنة الإقليمية بتاريخ 05/07/2020، حيث توافق الجميع على رفع هذه النقطة الخلافية الى اللجنة الجهوية. ليتم إعادة طرح هذه النقطة خلال هذا الاجتماع بإلحاح من تنظيم نقابي معين، والذي ربط استمرار أشغال هذا الاجتماع بحل هذا الملف وفق منطق الترضيات وحصر لائحة المستفيدين في بعض المحظوظين.
وفي الختام، نعلن للرأي التعليمي بالإقليم، أننا كتنظيمات نقابية (UMT-UNTM-UGTM-FDT) توافقنا على أن حل ملف المواد غير المعممة لا يمكن أن يتم إلا في إطار حركة إقليمية تضمن الإنصاف وتكافؤ الفرص بين جميع المعنيين خاصة بعد ظهور بعض المتضررات والمتضررين ونرفض أي حل للملف خارج إطار الحركة.
وفي الوقت الذي تحيي فيه النقابات الأربع (UMT-UNTM-UGTM-FDT) التجاوب مع إجراء حركة لطي ملف المواد غير المعممة، تأسف في ذات الوقت لموقف تنظيم نقابي رفض إجراء الحركة وأصر على استفادة بعض المحظوظين بل وانسحب من اجتماع اللجنة الاقليمية .
كما تؤكد المكاتب الإقليمية للتنظيمات النقابية الأربعة على أهمية اللجنة الإقليمية، وتدعو كل مكوناتها نقابات وإدارة للتحلي بروح المسؤولية لضمان استمرارها خدمة لمصالح نساء ورجال التعليم بالإقليم.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.