بيان تضامني للنقابة الوطنية للتعليم حول التعنيف الذي تعرضت له أستاذة اللغة الفرنسية بالثانوية الإعدادية السعادة بالجديدة

0

أصداء مازغان  : بيان تضامني

عقد المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بالجديدة يومه الاثنين 19 أكتوبر 2020 اجتماعا طارئا بمقر النقابة الوطنية للتعليم بالجديدة، على إثر الاعتداء الشنيع والهمجي الذي تعرضت له أستاذة للغة الفرنسية بالثانوية الإعدادية السعادة ببلدية الجديدة مساء نفس اليوم والمتمثل في السب والشتم والتهديد والمس بالأعراض بشكل علني صارخ من طرف أم تلميذة تدرس بنفس المؤسسة بعدما طلبت الأستاذة من التلميذة ارتداء الكمامة وعدم مصافحة الغير في إطار البروتكول الصحي المعمول به داخل المؤسسات التعليمية في ظل تطور جائحة كورونا حفاظا على سلامة التلاميذ والطاقم التربوي والإداري من العدوى. وبعد التوصل بشكاية الأستاذة المعنية والاستماع لتقرير مجموعة من المناضلين الذين انتقلوا لعين المكان في حينه والتواصل مع الطاقم التربوي والإداري والقيام باللازم فإن المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم:
يعلن تضامنه المطلق والفعلي مع أستاذة اللغة الفرنسية المعنفة ومع جميع الأطر التربوية والإدارية العاملة بالمؤسسة، ويعتبر هذا الاعتداء الشنيع مسا مباشرا بأسرة التربية والتعليم خاصة وأن هذا الفعل ليس حالة شاذة في الإقليم بل تكرر مرات عدة خلال الموسم الدراسي الحالي؛
يطالب المسؤولين إقليميا بتفعيل الدورية المشتركة بين وزارتي التربية الوطنية والتكوين المهني من جهة ووزارة الداخلية من جهة ثانية لضمان أمن وسلامة العاملين بالمؤسسات التعليمية خلال ساعات الدخول والخروج وتطهير محيطها من الغرباء الذين يتحرشون بالتلميذات وينشرون الفوضى أمام باب المؤسسات التعليمية والقيام بالإجراءات القانونية اللازمة عند حدوث مثل هذه الاعتداءات؛
يتشبث باستكمال التحقيق في النازلة واتخاذ التدابير اللازمة لإنصاف المعنية بالأمر والضرب بيد من حديد على أيدي المعتدين لكي لا تتكرر مثل هذه الاعتداءات مستقبلا ليكونوا عبرة لكل من سولت له نفسه التطاول على أسرة التربية والتعليم؛
يدعو المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية بالجديدة إلى تحمل مسؤولياتها في محاربة كل الظواهر السلبية ذات العلاقة المباشرة وغير المباشرة بالعنف المدرسي؛
يحمل المسؤولية التاريخية للمديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية بالجديدة لأنه سبق ونبهناها لخطورة الوضع التعليمي والاجتماعي بالإقليم؛
يلفت انتباه المديرية الإقليمية إلى ضرورة الاعتناء والاهتمام بالمؤسسة بتوفير التجهيزات الأساسية وتوفير العتاد الرياضي خاصة وأن المؤسسة محدثة.
يدعو الشغيلة التعليمية إلى الالتفاف حول نقابتهم العتيدة، النقابة الوطنية للتعليم “ك د ش” ” CDT “.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.