العالم المغربي منصف السلاوي يحمل بشرى سارة للعالم

0

أصداء مازغان  : متابعة

قال الدكتور منصف السلاوي، الخبير البيولوجي ذو الأصول المغربية، الذي يشرف على برنامج تطوير لقاح ضد فيروس كورونا المستجد التابع لإدارة ترامب، إنه يأمل ألا يتوقف عمل اللجنة على تسريع إخراج اللقاح بنقل السلطة إلى الرئيس المنتخب الجديد جو بايدن، بيد أنّ هناك ضوءًا في نهاية النفق.

وأضاف السلاوي، أمس (الإثنين)، في تصريح لشبكة (CNBC) أنّ الظروف والسياق الحالي في الانتقال لتبادل السلط لن يشتت انتباهنا. وسنستمر في السباق بأسرع ما يمكن، وبقدر ما نستطيع، كما سنسعى إلى ضمان سلامة وفعالية اللقاحات. ومن الواضح أننا نأمل ألا يكون هناك اضطراب بسبب الانتقال”. وجاءت تصريحات منصف السلاوي، ردا على سؤال حول التعليقات التي أدلى بها الرئيس الجديد بايدن في وقت سابق، والذي قال “قد يموت المزيد من الناس” إذا فشلت إدارة ترامب في التنسيق بشكل كاف مع موظفي بايدن بشأن خططها لتوزيع لقاح في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

وقال بايدن في سياق عقد ندوة صحفية حول الاقتصاد، “كيف يتم تطعيم أكثر من 300 مليون أمريكي؟ ما هي خطة اللعبة؟، قبل أن يجيب، “إنه مشروع ضخم وضخم جدا”. وتم تعيين السلاوي، الذي أمضى عقودًا في شركة الأدوية البريطانية العملاقة “جلاكسو سميث كلاين”، وهي شركة تقوم بالأبحاث البيولوجية وإنتاج اللقاحات والأدوية الصحية، في شهر ماي للإشراف على برنامج اللقاح التابع لإدارة ترامب والمعروف باسم عملية “Warp Speed”.

وخصصت مليارات الدولارات لشركات الأدوية للمساعدة في تسريع البحث والتطوير، إلى جانب تصنيع وتوزيع اللقاحات في حالة حصولهم على الموافقة التنظيمية، وقال السلاوي إن هذه المهمة المعقدة لم تتغير في الأسابيع الأخيرة. وأضاف، “منذ اليوم الأول كان هدفنا أن نتقدم في البحث بأسرع ما يمكن، إذ أن كل يوم، وكل ساعة لها أهميتها البالغة، ولهذا “ينصب تركيزنا على إنقاذ حياة الأمريكيين خاصة، وحياة الناس بشكل عام، وهذا ما سنواصل التركيز والاشتغال عليه”.

واستثمرت الحكومة الأمريكية أكثر من ملياري دولار في شركة “Moderna” للتكنولوجيا الحيوية، والتي أعلنت في وقت سابق من يوم الاثنين عن بيانات أولية أظهرت أن لقاحها كان فعالًا بنسبة تزيد عن 94 في المائة في الوقاية من كوفيد ـ19. وقالت الشركة إنها تأمل في التقدم بطلب للحصول على إذن استخدام طارئ من إدارة الغذاء والدواء (FDA أو USFDA) في الأسابيع المقبلة. ووصف منصف السلاوي، الذي كان عضوا سابقا في مجلس إدارة شركة موديرنا، أن نتائج التحليل المؤقت بأنها “إنجاز كبير” يرجع جزئيًا إلى دعم الحكومة الفيدرالية لتطوير اللقاح. بينما لا تزال هناك حاجة إلى الموافقات التنظيمية قبل أن يبدأ توزيع اللقاح، مؤكدا أن الأخبار يجب أن تعطي الأمل لدولة انقلبت رأسا على عقب بسبب الوباء.

وأشار المتحدث ذاته، إلى أن هناك ضوءًا في نهاية النفق، ولن نقضي أربع أو خمس سنوات في ظل هذه الظروف، وأعتقد أن اللقاحات ستكون متاحة من العديد من المصادر المختلفة، بما في ذلك الشركات التي عقدنا شراكة معها، لذلك، هناك أمل في النهاية، وبالنسبة لنا، هذا الأمل ليس بعيدًا جدًا.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.