ندوة دولية : مثقفون ناطقون بالاسبانية يناقشون تطورات قضية الصحراء المغربية

0

 

أصداء مازغان  : متابعة

نظم مركز السلام للدراسات السياسية والإستراتيجية، ندوته الحوارية الثانية تحت عنوان “الساقية الحمراء ووادي الذهب.. التصعيد الحالي وتوقعات السلام”، بمشاركة نخبة من النشطاء المدنيين والسياسيين والخبراء والباحثين الأجانب، من اسبانيا، روسيا وسوريا.

وشارك في الندوة المنعقدة مساء يوم السبت 26 من دجنبر، كلا من السياسي والكاتب الاسباني بيدرو إجناسيو ألتاميرانو الذي يشغل منصب الناطق الرسمي باسم المجموعة الدولية للم شمل الصحراويين. والأكاديمي والدبلوماسي الروسي السابق ديميتري خيدوروف، إلى جانب الباحثة الاسبانية المتخصصة في مجال الشأن الصحراوي جيما إستيبان، والباحث السوري في مجال التاريخ والحضارة الإسلاميين والمهتم بقضايا المغرب العربي أديب محفل، بالإضافة الى الباحث في مجال العلوم السياسية و الناشط السياسي في حزب بوديموس أحمد بنعمار، فضلا عن رئيس المركز باهي العربي النص.

وتطرقت المداخلات المقدمة باللغة الاسبانية خلال الندوة الى التطورات الهامة التي عرفتها المنطقة مؤخرا بدء من التصعيد الذي شهده معبر الكركرات، والتدخل الأمني المغربي في المنطقة الحدودية، الى جانب التداعيات العسكرية، الأمنية والدبلوماسية وفي مقدمتها الإعتراف الأمريكي بالسيادة المغربية على إقليم الصحراء الغربية، بالاضافة الى الأنباء المتداولة حول تعيين مبعوث شخصي للأمين العام الأممي مكلف بملف النزاع الصحراوي.

كما ناقش المشاركون آفاق وفرص السلام على ضوء الأحداث الأخيرة، وإمكانية مساهمة التطورات السياسية والدبلوماسية المسجلة في المنطقة في التقريب في ما بين وجهات نظر الأطراف، وتعزيزها لفرص التوصل الى الحل السياسي المتوافق عليه الذي من شأنه أن ينهي النزاع القائم في المنطقة. ليعرجوا على المواقف المعبر عنها من كافة المتدخليين في الملف من قوى إقليمية ودولية، وهيئات أممية، فضلا عن مجمل المصالح المشتركة والتحديات التي تواجه بلدان المنطقة، والتداعيات الخطيرة لاستمرار النزاعات السياسية وأجواء التوتر فيما بينها.

وقدم المتدخلون في الندوة مقارانات مع مجموعة من قضايا الأقليات ومناطق النزاعات في عديد بلدان العالم، وسياقات تطورها الاحداث المرتبطة بها، حيث تم تناول القضية الكردية وأنماط الحكم المحلي في إسبانيا خاصة إقليمي الأندلس وكطلونيا، إلى جانب سياقات النزاع الأذربيجاني الأرميني في ناغورني كاراباخ، والعديد من القضايا النزاعات الدولية الأخرى.

“إشكالية الحدود الموروثة عن وضع معين شاذ (الإستعمار، الإتحاد السوفياتي و الحرب الباردة… الخ)” والتداعيات المترتبة عنها على الاستقرار، التنمية والتكامل الاقتصادي في ما بين الدول المعنية بالنزاعات القائمة، الى جانب “تطبيقات تقرير المصير”، والإشكالات التي تعرقل تنظيم الاستفتاء في حالة إقليم “الصحراء الغربية” من قبيل استحالة تحديد الهيئة الناخبة…، مواضيع كانت حاضرة أيضا في مداخلة ضيوف الندوة.

وخلص المشاركون في الندوة إلى ضرورة العمل على خلق جسور للتواصل في ما بين سكان الإقليم المعنيون بالدرجة بمستقبل النزاع، من خلال تشجيع المبادرات المدنية الموازية، وإشراك المجتمع المدني المحلي في صياغة مقترحات الحلول، مؤكدين عل دعم كافة الجهود والمساعي الدولية الرامية الى حل النزاع والتخفيف من وطأته، إلى جانب ترسيخ ثقافة السلام والتعايش كونها الضمانة الأمثل لتكريس الأمن والاستقرار في المنطقة.

وحظيت الندوة باهتمام كبير في الأوساط الناطقة باللغة الاسبانية المهتمة بقضايا المنطقة، كما تمت متابعتها على نطاق واسع عبر وسائط التواصل الاجتماعي، وغطتها مجموعة من وسائل الاعلام الدولية والوطنية.

https://www.facebook.com/Centrolapazparaestudiospoliticosyestrategicos/videos/2837787466480998/

Centro de Estudios Políticos y Estratégicos por la Paz organizó su segundo simposio titulado “Saguia El Hamra y Río de Oro, escalada actual y expectativas de paz”, con la participación de un grupo de activistas civiles, políticos, expertos e investigadores extranjeros de España, Rusia y Siria.

Destacó la participación en el simposio celebrado en la noche del sábado 26 de diciembre, el político, artista, activista y escritor español Pedro Ignacio Altamirano, quien es el portavoz oficial del Grupo Internacional de Reunificación Saharaui. Y la del académico y diplomático ruso Dmitry Khidurov, así como Gemma Esteban, investigadora española especializada en el campo de los asuntos saharianos, el investigador sirio en el campo de la historia y civilización islámica interesado particularmente en cuestiones del Magreb árabe, Adeeb Muhafil, además del investigador en el campo de la ciencia política y activista político del partido Podemos Ahmed Benamar. La moderación de las intervenciones corrió a cargo de Bahi Larbi Ennas, presidente del Centro de estudios políticos y estratégicos “CELPAZ”, entindad organizadora del evento.

Las intervenciones presentadas en español durante el seminario abordaron los importantes acontecimientos sucedidos en la región recientemente, comenzando con la escalada presenciada en el paso de Guerguerat y la intervención marroquí en la región fronteriza, así como las repercusiones militares, de seguridad y diplomáticas, entre las que destaca el reconocimiento estadounidense de la soberanía marroquí sobre el territorio del Sahara Occidental.
El debate también abordó el posible nombramiento de un enviado personal del Secretario General de la ONU para mediar en el conflicto.

Los participantes también discutieron las perspectivas de paz a la luz de los desarrollos recientes, y la posibilidad de que los acontecimientos políticos y diplomáticos registrados en la región contribuyan a acercar las opiniones de las partes y mejoren sus posibilidades de llegar a una solución política acordada que ponga fin al conflicto en la región. Se repasaron tambien las posturas manifestadas por los diferentes actores y potencias interesadas en el tema.

Los participantes en el simposio presentaron comparaciones con una variedad de temas de minorías y áreas de conflicto en muchos países del mundo, y los contextos de su desarrollo y los eventos asociados con ellos, como se discutió el tema kurdo y los patrones de gobierno local en España, especialmente las regiones de Andalucía y Cataluña, así como los contextos del conflicto azerbaiyano-armenio en Nagorno Karabaj, y muchos Otros problemas de conflictos internacionales.

“El problema de las fronteras heredado de una determinada anomalía (colonialismo, la Unión Soviética y la Guerra Fría … etc)” y sus implicaciones para la estabilidad, el desarrollo y la integración económica entre los países afectados por los conflictos existentes, así como las “aplicaciones de la autodeterminación”, y los problemas técnicos que impiden La organización del referéndum en el caso de la región del “Sahara Occidental”, por la imposibilidad de determinar el órgano electivo …, temas que también estuvieron presentes en la intervención de los invitados al seminario.

Los participantes en el simposio concluyeron la necesidad de trabajar para crear puentes de comunicación entre la población de la región fomentando iniciativas civiles paralelas e involucrando a la sociedad civil local en la formulación de propuestas de solución, destacando el apoyo a todos los esfuerzos y gestiones internacionales encaminados a resolver el conflicto y mitigar su impacto, además de instaurar una cultura de paz y convivencia, es la mejor garantía para instaurar la seguridad y la estabilidad en la región.

El simposio recibió una gran atención en la comunidad hispanohablante interesada en los problemas de la región, fue seguido ampliamente a través de las redes sociales y fue cubierto por un nutrido grupo de medios de comunicación nacionales e internacionales.

https://www.facebook.com/Centrolapazparaestudiospoliticosyestrategicos/videos/2837787466480998/

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.