أصداء مازغان  : بيان 

بعد المحطات النضالية الأخيرة الناجحة للتنسيقية الوطنية للاساتذة الذين فرض عليهم التعاقد و التي تهدف الى تحصين حق المغاربة في تعليم مجاني و وظيفة عمومية عن طريق إسقاط مخطط التعاقد المشؤوم و إدماج الأساتذة في أسلاك الوظيفة العمومية والتعاطف الشعبي الكبير مع القضية ، عمدت الوزارة الوصية عن طريق بعض أكاديمياتها و مديرياتها إلى نقض الاتفاق الذي وقع سلفا و القاضي بتوقيف جميع مباريات ما يسمى بالتأهيل المهني والذي يكرس نظام الهشاشة والتمييز بين الأساتذة إلى حين حل شامل للملف؛ و هذا ليس جديدا على وزارة اعتادت التملص من التزاماتها مما يعكس التوجه الواضح الذي يتجلى في عدم الرغبة في حلحلة الملف مما سيؤدي الى مزيد من الاحتقان و الغليان من داخل هذا القطاع لينعكس ذلك سلبا على العملية التعليمية التعلمية بصفة عامة . إن المغامرة بمستقبل البلاد و الزحف على مكتسبات الشعب المغربي لهو أكبر وباء يعرفه المغرب في هذه الفترة؛ إذ كيف يمكننا أن نفهم أن جميع فئات قطاع التعليم تحتج دون أن تجد أجوبة لمطالبها ( أساتذة ، مدراء ؛ حراس عامون ، متصرفون…)

بل على العكس من ذلك تماما؛ فلا صوت يعلو اليوم فوق صوت القمع و السحل و المحاكمات الكيدية و السرقات من الأجور و غير ذلك من الأساليب البالية التي تحاول الدولة من خلالها ثني الشغيلة التعليمية عن النضال و المطالبة بحقوقها العادلة و المشروعة.

لذلك فإننا نعلن ما يلي :

*مطالبتنا بإسقاط مخطط التعاقد المشؤوم و إدماج الأساتذة و أطر الدعم الإداري و الاجتماعي والتربوي في أسلاك الوظيفة العمومية.

*إدانتنا للسرقات الموصوفة التي تطال أجور الأساتذة والأستاذات مما يؤكد على هشاشة هذا النمط من التشغيل.

*رفضنا التام لاجتياز مايسمى بالتأهيل المهني باعتباره مدخلا لتقنين التعاقد وشرعنته وتحميل الوزارة ومعها الأكاديمية الجهوية للدارالبيضاء سطات والمديرية الإقليمية بالجديدة ما ستؤول إليه الأوضاع.

*عزمنا الدخول في أشكال نضالية غير مسبوقة في حالة استهداف الأساتذة و الأستاذات أو التدليس عليهم من أجل اجتياز ما يسمى التأهيل المهني.

*مقاطعتنا لزيارة السادة المفتشين المؤطرين التربويين والأستاذة المصاحبين لهم تحصينا للمعركة ودعوتهم لتفهم الخطوة والمساهمة في إنجاحها.

*إدانتنا للمحاكمات الصورية الذي يتعرض لها المناضلون والمناضلات في ربوع هذا الوطن الجريح.

*دعوتنا التعجيل بصرف منح الأساتذة وأطر الدعم فوج 2021 .

*تهنئتنا لجميع الأساتذة والأستاذات من داخل الإقليم لإنجاحهم للمحطة النضالية الأخيرة 22 و23و 24 مارس ودعوتهم إلى مزيد من الصمود.

*تضامننا المبدئي واللامشروط مع جميع نضالات الشغيلة التعليمية بصفة خاصة (أساتذة ؛ مدراء ؛ تعليم أولي…) و مع نضالات الشعب المغربي عامة.

*دعوتنا كافة الشغيلة التعليمية إلى توحيد نضالاتها والإنخراط العملي في المعارك النضالية في إطار وحدوي و منصهر يرتقي و حجم تطلعات المرحلة؛ وكذلك تجسيد الإضراب أيام 5و6و7و8 أبريل والحضور المكثف و الوازن للإنزال الوطني يوم 7 و 8 أبريل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.