دبلوماسية “الدق تم” بقلم : عزيز لعويسي

0

دبلوماسية “الدق تم”
بقلم : عزيز لعويسي

المتأمل لمسارات تطور قضية الوحدة الترابية للمملكة، لابد أن يتوقف عند واقعة “الكركرات” التي شكلت منعطفا حاسما في تاريخ هذا الصراع المفتعل حول الصحراء المغربية، لما تحقق بعده من أحداث ومتغيرات، كرست “مغربية الصحراء” بانتزاع اعتراف أمريكي “غير مسبوق” بمغربية الصحراء، وبإقبال حماسي لعدد من الدول الصديقة والشقيقة على جاذبية “دبلوماسية القنصليات” التي شكلت وتشكل اعترافات صريحة بسيادة المغرب على كافة ترابه من طنجة إلى لكويرة، بكل ما لهذه الدبلوماسية الرصينة والمتبصرة من آثار اقتصادية وتنموية من شأنها تعزيز قيمة المغرب ومكانته، كقوة إقليمية باتت اليوم معادلة صعبة في إفريقيا وجسرا آمنا لامحيد عنه بين أوربا وأمريكا والأسواق الإفريقية الواعدة.

مقابل ما حققه ويحقق المغرب من مكاسب ونجاحات في إطار من التبصر والواقعية، راهنت الجزائر وجبهة السراب على دبلوماسية “الدعاية الإعلامية البئيسة” وعولت على ثقافة التسول والتوسل وشراء الذمم في أوربا كما في إفريقيا بحثا عن نقط عقيمة لم تعد تنفع أو تجدي في مباراة محسومة، تحكمت في نتيجها “دبلوماسية” ناجعة ومتبصرة مبنية على “الدق تم”، وهي دبلوماسية استباقية باتت تراهن على الصرامة والحزم في التعامل مع كل مناورة أو استفزاز على مستوى الحدود، كما تراهن على الواقعية والمكاشفة فيما يتعلق ببعض الدول الأوربية التي ألفت التعامل مع الوحدة الترابية بنوع من الازدواجية في المواقف، وما يرتبط بها من ضغط ومساومة وابتزاز خفي ومعلن كما حدث مع ألمانيا، وما يحدث مع دول أخرى من قبيل إسبانيا التي لازالت مواقفها وفية لنهج الغموض والإبهام والترقب والانتظار.

بفضل “دبلوماسية الدق تم” انضمت دولة السينغال مؤخرا إلى ركب الدول التي أقامت قنصليات عامة لها بالعيون والداخلة، وتجدد الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء في عهد الإدارة الجديدة في ظل التعاون العسكري المغربي الأمريكي في إطار مناورة “مصافحة البرق” التي نفذت قبل أسابيع أو مناورة “الأسد الإفريقي” التي يرتقب إجراؤها بالصحراء المغربية غضون شهر يونيو المقبل بمشاركة المغرب والولايات المتحدة ودول أخرى، تكريسا لاتفاقية التعاون العسكري المبرمة بين البلدين، وبفضل ذات الدبلوماسية تضمن التقرير السنوي الأمريكي حول حقوق الإنسان معطيات إيجابية حول الممارسة الحقوقية بالمغرب بكافة أراضيه، وأعلن الحزب الحاكم بفرنسا عن إنشاء ملحقة له بمدينة الداخلة في خطوة “غير مسبوقة” داعمة للمغرب، ستكون ممهدة لإقامة قنصلية عامة للجمهورية الفرنسية بالصحراء، وأربك حسابات ومناورات الجزائر على مستوى الاتحاد الإفريقي وعلى مستوى الكونفدرالية الافريقية لكرة القدم، دون إغفال الحضور الوازن للمغرب في إفريقيا على مستوى الاستثمارات والمشاريع التنموية الرائدة.

وبفضل “الدق تم” أيضا، خابت المناورات المكشوفة للجزائر، ولم تجن إلا الخيبات والفشل الذريع سواء داخل البيت الإفريقي أو في إسبانيا التي أرجعت قبل أيام “بوقادوم” إلى بلاده بخفي حنين، وهو الذي أتاها متوسلا ومتسولا، طالبا إياها بتحمل مسؤولياتها التاريخية تجاه الصحراويين، رابطا جذورهم – بدون حرج أو حياء – بأصول إسبانية، وهو تصرف عاكس لدبلوماسية غبية تفرقت بها السبل، مبنية على عقيدة العداء الأزلي للمروك، آخر إنجازاتها انسحاب الوفد الجزائري من الاجتماع الاقليمي لمدراء عموم الجمارك لشمال افريقيا والشرق الأدنى والشرق الأوسط بسبب عرض خريطة المغرب كاملة، وهذا الانسحاب معناه أن اليأس بلغ مداه والحقد وصل منتهاه في ظل تعاقب يوميات كابوس “الدق تم”، وحتى الرهان على ممارسات التحرش والابتزاز والمناورة عبر الحدود، بات رهانا فاشلا لم يعد ممكنا التعويل عليه، بعدما أنهى المغرب بشكل لارجعة فيه سياسة المهادنة والصبر وضبط النفــس، وانتقل إلى أعلى مستويات الواقعية والصرامة في التعامل مع أية تحركات مشبوهة على مستوى الحدود، من شأنها تهديد الجيش المغربي أو المساس بوحدة التراب.

في جميع الحالات، فالمغرب في صحرائه والصحراء في مغربها آمنة مطمئنة مهما كره الكارهون وحقد الحاقدون، ومهما أصر أعداء الوحدة الترابية على عقيدة العداء غير المبرر، أصر المغرب على توسيع دائرة “دبلوماسية القنصليات” وإشهار ورقة “دبلوماسية الدق تم” بصمت وحرفية ونجاعة وتبصـر، ومهما ظل الأعداء أوفياء لجائحة الحقد والضغينة والفتنة والتشرذم والانفصال، ظل المغرب مخلصا لقيم الأخوة والمحبة والصداقة والتعاون المشترك والأمن والسلام والتضامن، وهذه القيم وغيرها، هي سر نجاح “دبلوماسية الدق تم” التي تحولت إلى كابوس مزعج “دوخ المداويخ” الذين بات شغلهم الشاغل “المروك” ولا شيء غيره.

إنها عقيدة العداء التي لم تستوعب بعد أن الصحراء المغربية هي قضية تاريخ وهوية وقضية وطن وتراب بالنسبة للمغاربة، ولم تفهم ما شهدته وتشهده الصحراء من دينامية دبلوماسية وتنموية غير مسبوقة، ولم تفهم أن زمن الدسائس والمناورات وشراء الذمم من وراء حجاب قد ولى وراح، وأن المستقبل لايمكن بناؤه إلا بقيم الصداقة والأخوة والسلام والتعاون المشترك .. إنها فلسفة الغباء التي لازالت مصرة على السباحة ضد التيار الدولي، ماضية في هدر الطاقات واستنزاف القدرات لاستهداف “المروك” دون اعتبار لروابط العروبة والدين والدم وحسن الجوار.. إنها ضريبة الجغرافيا وفاتورة الجوار، ويؤسفنا قولا : أننا نصر على البناء كلما أصروا على الهدم، يؤسفنا أن قافلتنا تسير بحكمة ومسؤولية وتبصر، ولم نعد نهتم بالنباح أو العواء أو حتى النهيق، في انتظار أن تدق أجراس العقل والمسؤولية والحكمة والتبصر …وإلى أن يتحقق المراد .. الدق تم ..

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.