بيان إلى الرأي العام من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ” فرع الجديدة “

أصداء مازغان  : بيان

ندين بقوة تهجم باشا مدينة الجديدة وأعوانه على عضوة وأعضاء من مكتب فرع جمعيتنا وخطف لافتة للفرع واحتجازها

نفذ مكتب فرع جمعيتنا اعتصاما رمزيا مفتوحا طيلة يومه الأربعاء 02 يونيو 2021، أمام المدخل الرئيسي لبلدية الجديدة، في سياق برنامج احتجاجه على رفض السلطة المحلية تسلم ملفه القانوني بعد تجديده بتاريخ 04 أبريل2021، وهو ما ضرب، في الصميم، القوانين الجاري بها العمل، لا سيما ظهير تأسيس الجمعيات لسنة 1958 كما تم تعديله وتتميمه لاحقا.

ومكتب جمعيتنا، بعد إنهائه لاعتصامه وفق البرنامج المسطر له رغم كل المضايقات التي تعرض لها، فإنه قرر أن يبلغ الرأي العام ما يلي :

1) يستنكر، بقوة، إقدام السلطة المحلية على إغلاق الباب الرئيسي للبلدية أمام المواطنين/ات، بما هي مرفق عمومي، لمنع مكتب فرعنا من الولوج إلى بهو البلدية لتنفيذ اعتصامه داخله؛ كما يستنكر تطويق بلدية الجديدة بمختلف الأجهزة الأمنية وإغراق ساحتها الداخلية بالعشرات من عناصر الأمن في محاولة يائسة لاستعراض العضلات في وجه مكتب جمعيتنا .

2) يدين تهجم باشا المدينة الذي كان مدعما بعدد من عناصر الأمن وبعض البلطجية، على عضوة وأعضاء من مكتب جمعيتنا، ضمنهم رئيس الفرع وكاتبه العام ونائبته، وتعنيفهم عبر الدفع والتنكيل، وخطف لافتة للفرع واحتجازها بمقر البلدية، حيث تم كل ذلك في إطار محاولة فاشلة لفك اعتصام المكتب .

3) يحيي عاليا عضوات وأعضاء المكتب على صمودهم في وجه الآلة القمعية التي استهدفتهم وعلى تمكنهم من إتمام الاعتصام وفق البرنامج المسطر له وعلى استرجاعهم لافتة الفرع المحتجزة وتحريرها من قبضة الباشا وأعوانه وبلطجيته .

4) يحيي ويشكر كل الهيئات الصديقة الحقوقية والسياسية والنقابية التي زارت المعتصم ودعمت مكتب جمعيتنا، كما يشكر ويحيي كل المنابر الإعلامية التي غطت هذه المعركة.

5) يؤكد أن معركة الاحتجاج على رفض السلطة تسلم الملف القانوني، في خرق سافر للقانون، ستظل مفتوحة على كافة الأشكال النضالية المشروعة، محملا المسؤولية الكاملة، في تبعاتها، إلى السلطة التي داست على الدستور وضربت بعرض الحائط التزامات المغرب الدولية في مجال احترام حقوق الإنسان كما هي متعارف عليها دوليا.
مكتب الفرع بتاريخ 02 يونيو 2021 .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.