أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / ثقافة وفنون / احتفاء حماسي بفاطمة خير في مهرجان الأيام السينمائية لدكالة بالجديدة

احتفاء حماسي بفاطمة خير في مهرجان الأيام السينمائية لدكالة بالجديدة

فاطمة خير

أصداء مازغان  : نورس البريجة خالد الخضري

على إيقاع نغمات العيطة  التي صدحت بها مجموعة اولاد رحو الشعبية  وزغاريد النسوة الجديديات.. وتحت الرايات المغربية وهتافات المعجبين والمعجبات،  استُقبلت الفنانة فاطمة خير مساء يوم الأحد 24 نوفمبر 2019 أمام مسرح عفيفي بالجديدة بمناسبة تكريمها في اختتام الدورة 9 لمهرجان الأيام السينمائية لدكالة بالجديدة، وكان برفقتها تلميذها في (القسم رقم 8) المشاغب رفيق بوبكر الذي ألقى كلمة أثيرة في حق أستاذته فاطمة. وزيادة على صورة تركيبية للفنانة فاطمة خير أهديت لها من طرف إدارة المهرجان رفقة ذرعه وشهادة تكريم، تم إهداء لوحتين تشكيليتين لهذه الأخيرة من طرف فنانتين جديديتين: نسيمة طلال (قريبة الفنانة الشعيبية طلال) وزهور معناني (رئيسة جمعية الزهور للفن والتراث ومديرة مهرجا ألوان دكالة).

شهد حفل الاختتام في البداية تكريم الفنانَيْن المحليَيْن محمد حمامي عازف الكمان وعبد القادر لُمان عازف الرق.. وهما من جيل موسيقيي الجديدة الذين تألقوا في سبعينيات وثمانينات القرن الماضي.. كما اشتغلوا مع عدد من نجوم الطرب العصري وطنيا وعربيا مثل الفنان عبد الهادي بلخياط، عبد الوهاب الدكالي، فتح الله المغاري وإبراهيم العلمي الذي غنى له عبد القادر لُمان في ذات الحفل قطعة (هذا شحال) كما غنى لإسماعيل أحمد (سولت عليك العود والناي) فتجاوب معه الجمهور بشكل حميمي. وفي كلمته أشاد الفنان حمامي بهذا التكريم الذي اعتبره شيئا جديدا بالنسبة إليه، كما ارتأى أنه تكريم لسائر فناني مدينة الجديدة ودكالة.

في كلمته صرح مدير المهرجان أنه يشعر بارتياح كبير لنجاح هذه الدورة رغم شح الإمكانيات المادية التي عوضها بالإقبال الجماهيري الكثيف من طرف ساكنة مدينة الجديدة حيث عجت قاعة المسرح عن آخرها في حفلتي الافتتاح كما الاختتام بالجمهور، الشيء الذي يدل على كسب مهرجان الأيام السينمائية لدكالة بالجديدة لثقة ساكنة المدينة بالدرجة الأولى.. وهذا في حد ذاته محفز فعال لاستمرار المهرجان وتألقه مهما كانت الظروف والمثبطات.

هذا العنصر هو الذي التقطه رفيق بوبكر في كلمته – بعدما أشاد بأستاذته فاطمة خير – فوجه رسالة إلى السلطات كما إلى المعنيين بالشأنين الثقافي والفني بالبلاد وخصوصا إلى لجنة الدعم السينمائي المغربي للرفع من قيمة دعمها للمهرجانات الصغرى وضمنها هذا المهرجان الذي يشتغل طاقمه بروح قتالية من أجل ترسيخ الفرجة والفائدة السينمائيتيْن لسكان مدينة الجديدة وضيوفها.

أما فاطمة خير فلم تخف تأثرها العميق بهذا الاستقبال الشعبي الحماسي والاحتفالي الرائع الذي فاجأتها به إدارة المهرجان كما ساكنة المدينة، معترفة أنه خلال تكريمها في المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون بتونس مؤخرا، شعرت بإحساس رائع لا يقل عما أحست به خلال تكريمها في الجديدة بل وأكثر، مشيدة بحفاوة الاستقبال وبحرارة التواصل مع جمهورها الدكالي. وفي نهاية الحفل عُرض فيلم الاختتام من إخراج  محمد نظيف: (الأندلس حبي) الذي يتخذ من إشكالية الهجرة السرية محورا له لكن في قالب كوميدي وهو من بطولة أسماء الحضرمي، يوسف بريطل، المهدي الوزاني، محمد الشوبي، خلود البطيوي ومحمد نظيف.

وتبعا لما استهل به مدير المهرجان خطابه الافتتاحي لهذه الدورة مرددا المقولة السينمائية العالمية الشهيرة: “عندما نحب الحياة نذهب إلى السينما” والتي حولها إلى: “عندما نذهب إلى السينما نحب الحياة”.. فهذا ما حصل حيث عاشت مدينة الجديدة عرسا سينمائيا كانت فيه السينما حاضره بثقلها البشري، التقني والفني بمهرجان الأيام السينمائية لدكالة بالجديدة، على امتداد أربعة أيام شاهد فيها الجمهور أفلاما مغربية جديدة وقديمة. كما حضر وساهم في ندوة المهرجان “السينما والموسيقى”. واقتسم مشاعر الفرحة مع مكرَّمي الدورة الخمسة ( فاطمة خير، محمد عاطفي، المصطفى لخيار، عبد القادر لُمان ومحمد حمامي).. وأيضا احتفالا موسيقيا حيث تمتع بنغمات الموسيقى العصرية على يديْ المكرمين الأخيرين.. ثم الشعبية الأصيلة عبر مجموعة جيل العيطة المحلية التي افتُتح بها المهرجان.

20191127_122411

20191127_122351

فاطمة خير

Facebook Comments

عن أصداء مزكان

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم . وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع. الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي موقع أصداء مزكان

اترك رد

إلى الأعلى
التخطي إلى شريط الأدوات