أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / تربية وتعليم / استحضار حدث المسيرة الخضراء في أذهان تلاميذ الثانوية الإعدادية ” 3 مارس”

استحضار حدث المسيرة الخضراء في أذهان تلاميذ الثانوية الإعدادية ” 3 مارس”

IMG-20191101-WA0069

أصداء مزكان : حميد شعيبي

في سياق تخليد ذكرى المسيرة الخضراء عرفانا ببطولات الأجداد وترسيخا لروح المواطنة نظمت الثانوية الإعدادية 03 مارس بالجديدة صبيحة احتفالية بهذه المناسبة، بتاريخ يوم الجمعة 01 نونبر 2019.
شهد هذا الاحتفال مشاركة مكثفة و فعالة لتلاميذ المؤسسة و ذلك تحت إشراف الطاقم الإداري و التربوي وعلى رأسهم السيد المدير “عبد اللطيف حدو”.
هذا وقد ساهمت الأطر الإدارية المتدربة أيضا ، متمثلة في :” عبد الإله المصلي، بوشعيب الرياشي، حميد وحديف و حميد شعيبي” ، و التي تقضي محطة التداريب بذَات المؤسسة، في التنسيق و الإعداد لهذا الحفل رغبة منها في ترك بصمتها في تخليد المناسبات الوطنية داخل المؤسسة و انسجاما مع تنشيط الحياة المدرسية .
بدأ هذا الاحتفال بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم بصوت التلميذ معاذ رشام ، بعدها سيتفاعل جميع الحضور ،بدون استثناء ،مع تحية العلم ،مرددين النشيد الوطني ، و من بعده قسم المسيرة، و ذلك في جو مفعم بالحماس و الفخر بالانتماء لهذا الوطن.
و في نفس السياق، ستلقي التلميذة آية عبيد كلمة مؤثرة غزيرة بكل المشاعر الوطنية النبيلة التي تعبر عن الوفاء و الاعتزاز؛ ما إنْ اختتمتها بعبارة “نداء الحسن” حتى هب من خلفها تلميذات و تلاميذ،حاملين الأعلام والمصاحف و صور الملكين المظفرين ،جلالة المغفور له الحسن الثاني و صاحب الجلالة محمد السادس، رافلين في ملابس صحراوية معبرة، تصدح حناجرهم بأنشودة موشومة في الذاكرة ” نداء الحسن ” ، ليعيدوا محاكاة و تجسيد هذه الملحمة الفذة في فضاء ساحة المؤسسة….
في النهاية سيلقي السيد مدير المؤسسة كلمة ختامية سيدلو فيها بدلوه في شحن همم التلاميذ و ربطهم بأمجاد الماضي،منوها في نفس الوقت بجميع من ساهموا في نجاح هذا الاحتفال الرمزي.

IMG-20191101-WA0059 IMG-20191101-WA0060

IMG-20191101-WA0061

20191101_150743

20191101_154235

20191101_154313

IMG-20191101-WA0081

IMG-20191101-WA0072

Facebook Comments

عن أصداء مزكان

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم . وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع. الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي موقع أصداء مزكان

اترك رد

إلى الأعلى