Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / ثقافة وفنون / الباحث أحمد لعيوني يصدر الكتاب الثاني ضمن سلسلة تاريخ امزاب بالشاوية

الباحث أحمد لعيوني يصدر الكتاب الثاني ضمن سلسلة تاريخ امزاب بالشاوية

20190602_134412

أصداء مزكان  : عزالدين ماعزي
صدر للباحث أحمد لعيوني، ضمن منشورات مطبعة النجاح الجديدة بالدار البيضاء، كتاب تحت عنوان “منطقة ابن أحمد امزاب في الأرشيف الفرنسي” يقع في 246 صفحة، ومن تقديم الشاعر والروائي الدكتور حسن نجمي المنتمي أصلا إلى نفس المنطقة.
ينصب محتوى الكتاب على تدوين فترة الحماية للمنطقة، حيث أصبحت لها مميزاتها وخصوصياتها مع تغيير الوضع الإداري والاجتماعي والاقتصادي، وظهور بعض المراكز الحضرية خلال النصف الأول من القرن العشرين.
اعتمد الكاتب في إخراج هذا المؤلف على وثائق من الأرشيف الفرنسي السرية التي لا يزال أغلبها قابعا بمركز الأرشيف الدبلوماسي بمدينة نانت الفرنسية، ويتضمن خليطا من المعلومات الإدارية والاستخباراتية، عمل على ترجمتها وتبويبها وتقديمها بشكل يساعد على فهمها، كما يكون عاملا يهدف إلى حماية هذا التراث من الإهمال والضياع الذي يمكن أن يتعرض له في أي حين سواء بالعوامل الطبيعية أو المفتعلة.
يستعرض الكتاب جوانب متعددة همت المنطقة الإدارية لابن أحمد خلال الحقبة الاستعمارية، وذلك بالحديث عن الدور الذي كانت تقوم به سلطة المراقبة المدنية، ورجال وأعوان السلطة المحلية العاملين تحت نفوذها المباشر، كما يكشف من بين أشياء أخرى عن نشأة الحركة الوطنية المحلية بمركز ابن أحمد ومحيطه مع اندلاع الحرب العالمية الثانية، ونموها واتساع نشاطها، وأيضا ظهور تنظيمات سرية تقاوم المستعمر، وقيامها بالعديد من العمليات الفدائية.
وأتى المؤلف على ذكر العديد من الشخصيات التي وسمت المنطقة، وأثار بالمناسبة الظروف الاقتصادية والاجتماعية التي سادت خلال تلك الفترة، وتقلباتها، ومعاناة السكان الأهالي خلال الحرب العالمية الثانية، وسنوات الجفاف والمجاعة الكارثية التي كابد السكان الكثير من ويلاتها. كما تعرض لوجود طائفة يهودية سكنت المراكز الحضرية وساهمت في تنمية اقتصادها، وتعايش أفرادها مع السكان المسلمين.

20190602_134430 20190602_134617

Facebook Comments

عن أصداء مزكان

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم . وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع. الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي موقع أصداء مزكان

اترك رد

إلى الأعلى