أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / رياضة / الرجاء الجديدي يسقط المتصدر و يحقق أول فوز في الدوري

الرجاء الجديدي يسقط المتصدر و يحقق أول فوز في الدوري

20191014_062937

أصداء مزكان  : الصابوني محمد
بعد بدايته المتعترة التي فاجئت كل المهتمين بالشأن الكروي المحلي ، تمكن فريق الرجاء الرياضي الجديدي عشية امس الاحد من تحقيق اول انتصار له هذا الموسم بقيادة المدرب محمد فضلي.و ذلك في المقابلة التي جمعته بفريق امل تزنيت لحساب الجولة الرابعة من بطولة القسم التاني هواة شطر الجنوب و احتضنتها ارضية ملعب احمد لشهب بالجديدة.
المقابلة التي اعتبرها العديدون مقابلة المتناقضات باعتبار ان الفريق الزائر امل تزنيت يتصدر الترتيب بعد فوزه بجميع مقابلات الدورات الثلات الاولى، بينما الرجاء الجديدي خسر جميع مقابلاته الاولى ما جعله يتديل الترتيب، (المقابلة) انطلقت قوية بين الجانبين حيث حاول كل طرف مباغتة الاخر لكن احتدم الصراع في وسط الميدان مع احتكار جديدي للكرة اعطت عدة محاولات هجومية لم تقوى على تغيير نتيجة البياض. و قد توالت لحظات الشوط الاول سجالا بين الفريقين حتى الدقيقة 40 التي حملت الخبر السار لانصار الجديدي بعدما تمكن اللاعب نبيل لبحيري من مباغتة دفاع و حارس امل تزنيت بهدف جميل مباشرة من الزاوية و توقيع هدف السبق لفريق الرجاء الجديدي و هو الهدف الذي انتهت على ايقاعه الجولة الاولى.
في الشوط التاني ، نزل الفريق الزائر الذي يضم في صفوفه لاعبين متمرسين ساهموا في صعود عدة فرق من قسم الهواة الى الاقسام الموالية و من بينهم ابن الجديدة ” هلولة” بكل تقله في نصف ملعب الرجاء مستغلا تراجع اللاعبين الجديديين العفوي الى الوراء رغبة منهم في الحفاظ على النتيجة. لكن فتوة الفريق الجديدي صمدت امام خبرة الفريق السوسي بعدما تمكن ابناء المدرب محمد فضلي من المحافظة على هدف التقدم حتى نهاية المقابلة بل كانوا قريبين في عدة مناسبات من احراز اهداف اخرى بعدما اعتمد الفريق على الهجمات العكسية السريعة طيلة الشوط الثاني.
و بهذه النتيجة يكون الرجاء الجديدي قد طرد النحس الذي لازمه لتلات دورات متتالية و حقق اول انتصار له بطولة هذا الموسم.

20191014_062920

20191014_063140 20191014_062901 20191014_063019

Facebook Comments

عن أصداء مزكان

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم . وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع. الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي موقع أصداء مزكان

اترك رد

إلى الأعلى