Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / أخبار الجديدة / الطلبة الباحثون المغاربيون يتدارسون موضوع الإصلاح بمدينة الجديدة

الطلبة الباحثون المغاربيون يتدارسون موضوع الإصلاح بمدينة الجديدة

IMG-20190407-WA0038

أصداء مزكان :  الطالب الباحث ذ. عبد العالي أودقي

احتضنت رحاب كلية الآداب بالجديدة عرسا علميا شارك فيه أزيد من مئة طالب باحث من المغرب ومن الدول المغاربية (الجزائر وتونس وليبيا وموريطانيا) وضيوف شرف من نيجيريا والعزيزة الغالية فلسطين.
العرس عبارة عن ندوة دولية في موضوع:” الجهود الاصلاحية في المنطقة المغاربية بعيون الطلبة الباحثين” ، وامتدت طيلة يومي 2و3 أبريل الجاري.
الطلبة الباحثون تناولوا في مداخلاتهم جهود مصلحين مرموقين ومعروفين أمثال علال الفاسي المغربي و ابن باديس الجزائري وابن عاشور التونسي والثعالبي وغيرهم، وآخرون مغمورين . واهتمت بعض المداخلات بجهود الحركات والمدارس الاصلاحية في المنطقة المغاربية، مثل الحركة السنوسية بليبيا والمدرسة التنكرتية بجنوب المغرب…
وكانت المناسبة سانحة أمام المشاركين من الدول المغاربية وفلسطين ونيجيريا للتعارف وتبادل الأفكار والمشاريع بينهم .
وتضمنت الندوة إضافة إلى الجلسة الافتتاحية التي حضرها نائب عميد كلية الآداب ومدير مختبر الدراسات الإسلامية والتنمية المجتمعية د.نورالدين لحلو ،و د.محمد جكيب منسق تكوين الدكتوراه فكر الإصلاح والتغيير في المغرب والعالم الإسلامي ورئيس شعبة الدراسات الاسلامية د.عبد المجيد بوشبكة، والجلسة الختامية حيث قدمت شهادات المشاركة وهدايا للمشاركين، إضافة إلى هاتين الجلستين عقدت 11 جلسة علمية .
وتخلل هذه الندوة لقاءات ومأذبات غذائية على شرف ضيوف مدينة الجديدة. وفي الاخير ضرب الجميع موعدا السنة القادمة في النسخة الثالثة لهذه الفعاليات، على أمل أن تتسع دائرة المشاركين أكثر فأكثر،فتستقبل الطلبة الباحثين من مختلف الدول العربية والافريقية .

IMG-20190407-WA0039

IMG-20190407-WA0040

IMG-20190407-WA0037

Facebook Comments

عن أصداء مزكان

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم . وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع. الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي موقع أصداء مزكان

اترك رد

إلى الأعلى