أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / تربية وتعليم / المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالجديدة عرس القراءة يتواصل…

المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالجديدة عرس القراءة يتواصل…

أصداء مازغان : خالد عنوز
الزمان الجمعة 14 فبراير 2020 على الساعة الثامنة والنصف، المكان المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة الدار البيضاء سطات بالفرع الإقليمي الجديدة، حيث التأم نادي القراءة على مائدة الرواية، بإشراف منسقة النادي الأستاذة خديجة جبارة وأعضاء المكتب والمنخرطين، وبحضور السيدة المديرة المكلفة بتدبير المركز الأستاذة أمال الفارسي لتشجيع مثل هذه المبادرات الإيجابية التي لا تنفصل عن التكوين.
فبعد السفر في رحلة القلق الوجودي الناجم عن الأنساق المختلفة،  ورحلة الهوية بكل تشظياتها ولهيبها الحارق بحثا عن الكونية بين الرغبة في التمسك بالأصالة والتقاليد وموجة الحداثة، من خلال قراءة  رواية “موت مختلف” لمحمد برادة والتي قدمها الأساتذة المتدربون سعيد بنار، ويوسف حلاوي، ومحمد ودار.
فتح نادي القراءة اليوم، في محطته الثانية نافذة على تاريخ الأندلس برؤية عميقة للمفكر ” حسن أوريد ” عبر روايته ” ربيع قرطبة “.
في مستهل اللقاء اغتنمت منسقة النادي الأستاذة خديجة جبارة  الفرصة للتذكير بأهمية القراءة في تنمية شخصية أستاذ(ة) المستقبل، وعددت بعض السلوكات التي يجب أن نتعود عليها للتعود على هذا الفعل الواعي، كحمل الكتاب وتخصيص 30 دقيقة للقراءة في اليوم… ثم سلمت الكلمة للإطار الإداري المتدرب محمد فيري الذي قدم الرواية المبرمجة من خلال لمحة مختصرة عن موضوعها، بعد ذلك استأنفت الأستاذة الحديث مبرزة سياق كتابة الرواية الذي لم يخرج عن سياق التأريخ لفترة من فترات الأندلس، وفسحت المجال للأستاذ المتدرب سعيد بنار، هذا الأخير قرب الحضور من كاتب الرواية المفكر المغربي ” حسن أوريد ” من خلال نبذة مختصرة عن حياته وبعض أهم مؤلفاته، كما حاول التحليق في فضاء هذا النص ملخصا متنه الحكائي، وبدوره قدم الإطار الإداري المتدرب عبد المجيد لمعلم مداخلة أشار فيها لأهمية الرواية، مع قراءة مقاطع منها.
وإذا كانت قراءة الرواية لا تكتمل إلا بالنفاذ إلا أعماقها ومحاولة استكناه دلالات أحداثها بعين ناقدة تحليلية، فقد استعرضت منسقة النادي الدراسة النقدية التي قام بها الأستاذ حسن طارق، ثم فتحت باب التفاعل أمام الحاضرين لمحاولة جمع خيوط أحداث الرواية ومناقشتها وكذا الحديث عن حبكتها ومميزات لغتها وشخوصها ثم تعميق النقاش في نطاق البحث عن رمزيتها، وهي طريقة محمودة استحسنها المشاركون حيث يسهم الجميع في بناء القراءة بشكل أفقي.
في الختام خصص حيز زمني لتقديم ارتسامات حول اللقاء، كما وجهت دعوة للتفكير وتقديم اقتراحات حول الرواية المقبلة.
                                                        

Facebook Comments

عن أصداء مزكان

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم . وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع. الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي موقع أصداء مزكان

اترك رد

إلى الأعلى
التخطي إلى شريط الأدوات