أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / مجتمع مدني / دورة أكتوبر بجماعة سيدي علي بنحمدوش : عشوائية احتجاجات وانسحابات

دورة أكتوبر بجماعة سيدي علي بنحمدوش : عشوائية احتجاجات وانسحابات

20191008_002911

أصداء مزكان  : جمال وفدي

لم تمر دورة أكتوبر بجماعة سيدي علي بنحمدوش مرور الكرام رغم كونها تعتبر الدورة الأولى للمجلس منذ آنتخاب مكتبه الجديد عقب وفاة الرئيس السابق كما أنها الدورة الأولى التي يحضرها الوافد الجديد ممثل السلطة المحلية بقيادة سيدي علي بنحمدوش
الدورة عرفت سجالات قوية بين مكونات المعارضة والرئيس كان أبرزها عندما آقترح الرئيس عقد الدورة بجلسة مغلقة مما أثار حفيظة الأعضاء المعارضين ليرضخ الرئيس لرغبتهم في الأخير وتبقى الجلسة علنية
بعدها عاد السجال من جديد حيث آنتقدت المعارضة بشدة النقط المدرجة بجدول الأعمال وخصوصاً النقطة 16 التي تم إدراجها في أخر لحظة وتوصل بها الأعضاء 48 ساعة قبل عقد الدورة
النقاش آحتدم أيضاً حول فحوى كافة النقط الخالي تماماً مما تتطلع إليه الساكنة والذي آقتصر فقط على إقالات لجن وآنتخاب أخرى… الملاسنات بلغت أشدها في بعض الأحيان وكادت الأمور تتطور لأكثر من ذلك لتنسحب كل مكونات المعارضة آحتجاجا على فوضى التسيير والعشوائية في التدبير التي تتخبط فيها الجماعة والتي سادت الدورة وطغت بشكل واضح على نقط جدول الأعمال
ومن بين ما احتج عليه الحضور آستقينا ما يلي :
– وضع تطلعات الساكنة خارج آهتمامات المجلس والتركيز على المصالح الذاتية والشخصية وتصفية الحسابات .
– عدم التوصل بالوثائق ذات الصلة بخصوص برمجة الفائض
– إضافة نقطة جديدة لجدول الأعمال 48 ساعة قبل الدورة .
– ممارسة مستشار جماعي لمهمتين داخل المجلس والجمع بينهما في آن واحد نائب للرئيس ونائب لكاتب المجلس .
وعلى هذا الإيقاع رفعت جلسة اليوم لتستأنف الأسبوع المقبل لمناقشة باقي النقط بعد أن تمت إقالة اللجن السابقة وآنتخاب أخرى جديدة بآستثناء اللجنة المخصصة للمعارضة .

20191008_003905

20191008_002937

Facebook Comments

عن أصداء مزكان

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم . وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع. الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي موقع أصداء مزكان

اترك رد

إلى الأعلى