Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / ثقافة وفنون / سمفونية الألوان الدالة في لوحات الفنانة التشكيلية المغربية ” سناء سقي “

سمفونية الألوان الدالة في لوحات الفنانة التشكيلية المغربية ” سناء سقي “

IMG-20190709-WA0016

أصداء مزكان  : عزالدين الماعزي

لمد جسر التواصل مع اللوحة يسعى الفنان الى عرضها للقارئ / المتلقي أو التمعن والانتظار للاشتغال فيها وعليها اكثر، تستفزه أشكالها المنفصلة للألوان والاحتفاء بالوجوه والأسرار ورغبة التخفي ، دوائر ، جداول ، رؤوس مائله ، أشباح ، عيون ..
ترصد المتكرر لكي تتحرر الرؤية العفوية بحس فني وحدس الاشراك للقارئ في العملية الابداعية .
بعنفوان الألوان في ضربات ريشة الشاعرة والفنانة العصامية سناء سقي هذا المفهوم / السر وهذا التشبث بأشكال واغواءات الخطوط المائلة وتدفق الألوان ، ترصدها العين بغواية شديدة وبعفوية تسكنها وتفضحها . نبحث في طيات اللوحة عن صيغ ومكامن الجمال لذلك لا يمكن أن تتصور العالم دون لوحة / دون الحصول على موطن الجمال .
إنها تعيد اللوحة/ صورة روحها القديمة ، أعني بآليات جديدة تشحنها ببث الروح فيها من جديد بعد أن ظلت سنوات قابعة في الظل والسكون . هذه العلاقة الحميمية بينهما مكثفة بخصوبة مرجل يغلي وبين علامات وأنفاس اللوحة، تقول، إنها ليست وليدة اللحظة، إنها نتاج راهن زمني توقف النبض فيه سنوات ثم عادت الروح إليه .. لتعيد أنفاسها المتقطعة (والمتقاطعة) وتبعث فيها الحياة بنظرة جديدة ولمسة طفولية محددة، مكوناتها دليل نضج تجربة بوعي جمالي وقلق .
إنها تلعب بأصابعها كما الطفلة تلهو بتخضيب الحناء لتقدم لنا نماذج متأنية ومستعصية دالة .. تلهو باللوحة لتشكل العالم، تمحوه لتعيد تشكيله. يثيرها الحس الشاعري حيث أن لمستها الشعرية جلية في أعمالها التشكيلية ، به غموض ملتبس وروائح كثيرة فيها انعكاس وتناص ، تقابل المستحيل الجميل بالواقع المؤلم، نلاحظ العناوين : عين الموج ، حلم افريقي ، انتكاس ، دمع وسمكة ، خلف القضبان ، الابواب المجردة ، روح المكان ، الوجوه المغيبة ،فيض الروح …
تجعل المتلقي في ذهول تام ، أعمالها القديمة لها حمولة الطفولة وتفاصيل الغياب، تنثرها بألوان زاهية مبعثرة . تشتغل على مساحات ضيقة وبعثرة الخطوط والكتل والأشكال بحس تجريبي . لها فاكهة الذكرى لعبور لحظات الانفلات، تخفي أشياء وتظهر أخرى وما تخفي اكثر حضورا للقتامة والأحمر وجريان الماء والمثلثاث والمنحنيات والالتواءات مرفقا بالتكرار..
ريشة سناء في مساحة اللوحة والمخضب بسيل الالوان ، تمنح العين متعة هائلة من التصورات وفرصا غابرة للاطلاع على ضربات المتخفي / الشاحب بسرية تامة وبحس جمالي تبدده كمغامرة وليدة معاناة ومكابدة .
تقول : إن ما لم تستطع كتابته ترسمه بأناملها وكأنها تخط هالة من ظلال الأسئلة في الألوان موعدا للانفعال والانفصال والاتصال ، أبطالها شخوص ونماذج ، بصمتٍ مطبق وألوان تتلاشى في الظل ، كل لوحة تبوح ، تحاول أن تنطق بالواقع ببهاء الجمال، تتقاطع مثل شلالات وارتحالات زاهية بالارتداد والانعكاس تحمل اكثر من معنى ودلالة ، كأنها سمفونية تتدفق بتجلي الآنا والذات والآخر ..
يمكن أن نقول، في لوحات سناء سقي أعمال تشي لمرحلة مهمة في حياتها الابداعية ، علاقتها بالشعر والخواطر مسيرة التقاء وتواشج بين الفن بالكتابة وتجربتها الثانية في ترجمة الفكرة الخيط / الرابط بينهما ، بل تبعث دفء النفس الادبي في اللوحة وترفع درجة منسوب العلاقة بينهما مع ترتيب وعي الذاكرة وما يتعقبها من قراءة وتمعن …
لوحاتها تطغى عليها عتمة وسواد غامض وأضداد ودوائر وتكرار لا يمنع من تواجد نتائج قريبة من حدود الشعري والفني وهوس التداخل في تصوير الواقع بعين تجريدية وإعطائه عمقا دلاليا وهامشا بروح المغامرة ..
أعمالها تتعدى لحظات الفوضى الخلابة الى تلاشي الصفاء تتراوح تجربتها الفنية بين ما أنتجته سابقا ولاحقا وتوقف دام عقد من الزمن ومرحلتها الثانية بعد الغياب عالما ممتدا..، بمواد وتخطيطات تمثل جهد جاد الذي يرسم مسار حياة فنية متفجرة باللون والحركة وحرية الاشتغال والترميم .
إنها تحقق بذلك متعة للعين وندرك بصبر وتأن عمق وأثر اللوحة وقوة توظيفها للقصد وخطوطها الفاصلة وذلك يشي بالزهو والمتعة . ويبعث الدفء في اللوحة والعلاقة بينهما بترتيب الذاكرة على مخلوقات وأشباح وعيون وحيوانات .. ، تمنحها حياة بنبرة حزينة ومناطق مشرقة تتحمس لها وتميل الى كسر اطار اللوحة والانفلات منها الى رؤية فنية جاهزة في ذهنها وتبلورها يعود الى نبع ماء الماضي ويد تلتقط العلبة السرية والبحث عن الكامن والدفين في الشيء العادي والمنفلت .

IMG-20190709-WA0008

IMG-20190709-WA0015

IMG-20190709-WA0010

Facebook Comments

عن أصداء مزكان

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم . وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع. الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي موقع أصداء مزكان

اترك رد

إلى الأعلى