أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / تربية وتعليم / فن الخطابة باللغة العربية موضوع مسابقة إقليمية بمؤسسة التفتح الفني والأدبي فاطمة الفهرية بسيدي بنور

فن الخطابة باللغة العربية موضوع مسابقة إقليمية بمؤسسة التفتح الفني والأدبي فاطمة الفهرية بسيدي بنور

أصداء مازغان : عبدالله مرجان

تسعى المديرية الإقليمية للتعليم بسيدي بنور إلى صقل ملكات ومهارات المتعلمين في مجالات الأدب والفن والرياضة من خلال أنشطة تربوية هادفة.
وفي هذا السياق احتضنت مؤسسة التفتح الفني والأدبي فاطمة الفهرية بسيدي بنور، صباح الجمعة 14فبراير من الشهر الجاري  مسابقة إقليمية في فن الخطابة باللغة العربية شارك فيها تلميذات وتلاميذ المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية بالإقليم. 
ويندرج تنظيم هذه المسابقة (حسب مصلحة الشؤون التربوية بالمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بسيدي بنور) في إطار النسخة الثانية من الجائزة الوطنية لفن الخطابة برسم الموسم الدراسي 2019-2020، وفي إطار مايعرف بالتشبيك الموضوعاتي بين الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين.
 يشار لى أن اللغة العربية هي المحطة الإقليمية الثانية في هذه المسابقة بعد اللغة الانجليزية، وستتبعها المسابقة الإقليمية الخاصة باللغتين الفرنسية والاسبانية.
وقد أشرف على تتويج الفائزين في هذه المسابقة الإقليمية كل من المدير الإقليمي ورئيس مصلحة الشؤون التربوية بحضور المكلف بمكتب الأنشطة وأساتذة المادة والتلميذات والتلاميذ، وأعضاء لجنة التحكيم الإقليمية.
و تهدف المديرية  من خلال تنظيم هذه المسابقة  إلى جعل المؤسسات التعليمية فضاء لتعزيز وترسيخ قيم المواطنة عبر خلق جسور للإبداع والإنتاج وتطوير المهارات الخطابية والتواصلية بمختلف اللغات، وكذلك خلق روح التنافس والمبادرة والتعبير  وتنمية الحس النقدي والإرتقاء بالذوق الجمالي والفني لدى المتعلمات والمتعلمين.
 وأسفرت  هذه المسابقة عن فوز كل من التلميذتين: عزيزة تامر من ثانوية دكالة التأهيلية وضحى الزكراوي من ثانوية الوليدية الإعدادية، وقد تم تخصيص جائزتين رمزيتين للتلميذتين الفائزتين.

Facebook Comments

عن أصداء مزكان

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم . وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع. الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي موقع أصداء مزكان

اترك رد

إلى الأعلى
التخطي إلى شريط الأدوات