Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / ثقافة وفنون / محمد اخّيي.. ” قْايْد ” الشاشة المغربية… : بقلم خالد الخضري

محمد اخّيي.. ” قْايْد ” الشاشة المغربية… : بقلم خالد الخضري

IMG-20181222-WA0026
أصداء مزكان : نورس البريجة خالد الخضري
من أحب العلاقات الحميمية والفنية التي أعتز بها، تلك التي ربطتني أو تربطني بفنانات وفنانين من العيار الثقيل وطنيا، عربيا ودوليا مع ترجيح كفة فناني بلدي بطبيعة الحال، لاسيما أولئك الذين أجريت معهم حوارات أثيرة.. أو كتبت عنهم مقالات شيقة.. أو أصدرت في حقهم كتبا ستظل راسخة في جدارية الثقافة والسينما المغربيَيْن على السواء مثل: (من أجل بصطاوي) – (لطيف لحلو، عميد السينما المغربية) – و(محمد الشوبي، الممثل الملحاح ).. وفي الطريق رشيد الوالي ثم محمد اخيي الذي استعد لتكريمه في إحدى دورات “مهرجان الأيام السينمائية لدكالة” بالجديدة إن شاء الله.
1 – دور جيد في فيلم رديء !!
حظي الفنان اخيي بعدد من التكريمات في مهرجانات سينمائية على رأسها المهرجان الدولي للفيلم بمراكش في دورته 13 عام 2013..كما في الدورة الأخيرة (21) لمهرجان السينما الإفريقية بخريبكة في متم هذه السنة المنصرمة 2018 .. ومعروف عن محمد اخيي أداؤه المتقن لجميع الأدوار التي تسند إليه في الأفلام الطويلة كما القصيرة وفي السينما كما في التلفزيون والمسرح على حد سواء.. إذ لا فرق بالنسبة إليه هو كممثل بين مختلف هذه الفنون الاستعراضية. وبغض النظر عن طبيعة الشخصيات التي يتقمص أدوارها والتي تتأرجح بين الخير والشر.. بين الذكاء والبلاهة.. كما بين القوة والضعف… يكون في جميعها مقنعا ممتعا.
بل حتى ولو كان العمل الذي يؤدي فيه محمد اخيي دور هذه الشخصية أو تلك، ضعيف المستوى، يبقى هو كممثل سيد الموقف وحاضرا بكثافة.. هذا الحضور الذي يعمل على الرفع من قيمة العمل مهما تدنّى مستواه سواء كان فيلما سينمائيا.. أو تلفزيونيا.. أو مسلسلا.. أو سلسلة كوميدية (سيتكوم).. ولعل خير مثال: أداؤه لدور المحامي الأستاذ العرفاوي في فيلم (ولكم واسع النظر) الذي كتبت سيناريوه وأخرجه حسن غنجة للقناة الثانية M2 في صيف 2014. حيث يعتبر هذا الفيلم بالنسبة لي أقبح فيلم تم تصويره انطلاقا من سيناريو كتبته.. حتى وبغض النظر عن هذا، فهو يبقى كارثة فنية وموضوعية على جميع المستويات – ليس هذا مجال تبريرها لأن المراد من هذا الاستدراك هو علاقة الفنان محمد اخيي به – فهو الذي أنقذه بأدائه للدور المذكور بجودة جعلته يحصل بفضله على جائزة أحسن ممثل في الدورة 4 لمهرجان مكناس للدراما التلفزيونية سنة 2015.. وهذا فخر بالنسبة لي حيث عانقت محمد اخيي مهنئا وأنا أقول له:
– هنيئا لك على جائزتك عن دورك الجميل في فيلم رديء !!
2 – إقناع وإمتاع
ولعل من أنجح الأدوار الأثيرة والتي ستظل راسخة في ذاكرة المشاهد المغربي وأداها محمد اخيي في الشاشتين الصغيرة والكبيرة، تلك التي لها ارتباط مباشر بالسلطة، كالشيخ والمقدم والمخزني ولا سيما “القايد”.. أبرز دليل عن ذلك تقمصه لهذه الشخصية في مسلسل (جنان الكرمة) لفريدة بورقية.. والتي تحيل على شخص القائد عيسى بن عمر في مأساة “خربوشة” وذلك من خلال بطء إيقاعه في الأداء – دون استثقال – مع تفخيم صوته ببحة مصطنعة ومخدومة بطبيعة الحال لازمته منذ بداية المسلسل حتى نهايته ! وإن ادعى البعض أنه قلد في هذا الدور، لا سيما على مستو الصوت والحركة، النجم الأمريكي مارلون براندو في فيلم (الأب الروحي) Le parrain لفراسيسكو فورد كوبولا.. وبغض النظر عن هذا التشابه والذي أراه شخصيا شبها إيجابيا حين يتم الاقتداء بنجم راسخ في التشخيص بحجم براندو، فمحمد اخيي كان في قمة إقناعه وإمتاعه في أدائه لدور القايد في المسلسل المذكور.
هذه الشخصية التي تناوب على أدائها دورها ممثلون أخرون في أعمال سينمائية وتلفزيونية ضمنها دور القايد عيسى بن عمر الثمري الذي شخصه الممثل الفنان عباس كاميل في فيلم (خربوشة) من إخراج حميد الزوغي.. ودور القايد امحمد الهمامدي الذي أداه الممثل الفنان عبد الحق بلمجاهد في فيلم (التوفري) من إخراج مصطفى فاكر.. ومعلوم أن كلا الفيلمين اشتغلت في كتابة سيناريوهما مع أخي الأستاذ عبد الباسط الخضري. كما توالى على أداء دور القائد ممثلون آخرون في أعمال درامية متنوعة على الشاشة الكبيرة والصغيرة كما فوق الخشبة.. لكن الفنان محمد اخيي يبقى أكثر هؤلاء الممثلين تحكما في أدائه لهذا الدور وأشدهم إقناعا.. فاستحق بذلك – وعن جدارة واستحقاق كاملين – لقب: “قايد الشاشة المغربية” بامتياز.

20190107_221214

20190107_221246

Facebook Comments

عن أصداء مزكان

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم . وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع. الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي موقع أصداء مزكان

اترك رد

إلى الأعلى